Accessibility links

الحكومة الأردنية تقرر استدعاء سفيرها لدى قطر للتشاور


ذكرت وكالة الأنباء الأردنية - بترا - ان الاردن قررالثلاثاء استدعاء سفيره لدى دولة قطر "للتشاور" وسط توتر ديبلوماسي بين البلدين نجم عن عدم تصويت المندوب القطري في الامم المتحدة للمرشح الاردني لخلافة كوفي عنان.

وطبقا لما قاله مسؤولون أردنيون فإن قطر، الدولة العربية الوحيدة الممثلة في مجلس الأمن الدولي، لم تكتف بعدم التصويت لصالح المرشح الأردني، لكنها عملت كذلك من أجل حشد الأصوات لدعم المرشح الكوري الجنوبي، وزير خارجية كوريا الجنوبية بان كي-مون.

من جانب آخر أكد الكوري الجنوبي، أن كي-مون المرشح الأوفر حظا لخلافة الأمين العام الحالي للأمم المتحدة كوفي عنان، ثقته في إمكانية ردم الهوة بين الولايات المتحدة والمنظمة الدولية والحث على إطلاق الإصلاحات داخل المنظمة الدولية.
ففي حديث أجرته معه وكالة الأنباء الفرنسية عبر الهاتف مساء الاثنين، شدد بان كي-مون على ضرورة أن تعزز المنظمة الدولية التنمية في العالم وحماية ضحايا الجرائم ضد الإنسانية.
وكان بان يتكلم قبل ساعات من التصويت التجريبي الحاسم الذي جرى داخل مجلس الأمن الدولي حول من سيخلف كوفي عنان الذي تنتهي ولايته في نهاية العام الحالي.

وقال ديبلوماسيون إنه حصل على دعم 14 عضوا من أصل 15، بمن فيهم الدول الخمس الدائمة العضوية.

ونفى بان كي - مون البالغ من العمر 62 عاما في حديثه مع وكالة الأنباء الفرنسية، أن يكون تصويره على أنه حليف قوي للولايات المتحدة سيعرقل الجهود الرامية إلى حل مسائل مثل القضيتين المتعلقتين بالملفين النوويين الإيراني والكوري الشمالي.
وقال إن هذا النوع من التحليل يعود لحقبة الحرب الباردة، وإنه في أيامنا هذه تأتي سلطة وولاية الأمين العام من الدول الأعضاء.
وأكد أنه يرغب في إقامة علاقات عمل جيدة مع واشنطن، لكنه تعهد بأن يكون وسيطا غير منحاز في بعض القضايا.
وقال إن الولايات المتحدة عضو بارز في الأمم المتحدة وفي المقابل فإنها بحاجة أيضا إلى الأمم المتحدة.

وتابع قائلا إن واشنطن يمكنها أن تعمل بشكل وثيق جدا مع الامم المتحدة لترويج القيم العالمية. وأضاف أن الامم المتحدة بحاجة إلى مشاركة نشطة جدا ودعم من الولايات المتحدة. ومن دون ذلك، قد يكون من الصعب جدا على الأمم المتحدة القيام بعملها بطريقة سلسة، مشيرا إلى أنه يمكنه سد الفجوة القائمة بين المنظمة وواشنطن.
ورأى أن الملف المتعلق ببنى الأمم المتحدة الذي يجب معالجته بشكل عاجل هو الإصلاح الإداري واستعادة ثقة الدول الأعضاء والمساهمين الأساسيين، موضحا أنه يتعين علينا العمل أكثر من الوعود التي نطلقها.
XS
SM
MD
LG