Accessibility links

logo-print

كتائب شهداء الأقصى تصف مشعل بالعميل السوري وتهدده بالقتل وآخرين من قادة حماس


هددت كتائب شهداء الأقصى باغتيال قادة حركة حماس الذين اتهمتهم بالوقوف وراء المواجهات التي شهدتها الأراضي الفلسطينية خلال اليومين الماضيين.
وقالت الكتائب في بيان لها إن الشعب الفلسطيني وثورته أصدرا حكما بالإعدام على خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وسعيد صيام وزير الداخلية ويوسف الزهار قائد القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية.
ووصف البيان خالد مشعل المقيم في دمشق بأنه عميل سوري ينفذ أهدافه بالاستعانة بسعيد صيام ويوسف الزهار على حد ما جاء في البيان.
في المقابل اعتبرت حركة حماس هذا الموقف بأنه تحالف بين من وصفتهم بدعاة الانشقاق والصهاينة، وقال مشير المصري المتحدث باسم حماس إن هناك تيارا داخل حركة فتح يهدف إلى بث التفرقة لخدمة مآربه الخاصة.
يذكر أن عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي طالب بضرورة الإسراع في التوصل إلى اتفاق بخصوص حكومة الوحدة الوطنية.
واتهم الأحمد حركة حماس بالتراجع عن الاتفاق الذي تم بين رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية بشأن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، معربا عن اعتقاده أن قرار التراجع جاء من الخارج.
وأكد الأحمد في مقابلة مع "راديو سوا" أن التقاليد الفلسطينية لم تعتد على أسلوب ضرب الناس بالهراوات كما فعل عناصر القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية.
في المقابل، قال يوسف رزقة وزير الإعلام الفلسطيني إن الشارع الفلسطيني سريع التأثر بطبيعة العلاقة بين فتح وحماس، معربا عن قلقه من نتائج الإشكالات الأمنية التي تقع بين الحين والآخر.
وأضاف رزقة في حديث مع "راديو سوا" أن المؤشرات تدل على أن التوافق أمر ممكن بين فتح وحماس.
وأوضح رزقة أن الشعب الفلسطيني سئم من عبارة الاعتراف بإسرائيل.
على صعيد آخر، أبدت حركة حماس تحفظات إزاء خطة عربية عرضت على رئيس السلطة الفلسطينية أثناء زيارته للدوحة للخروج من مأزق تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.
مراسلة "راديو سوا" في غزة ألفت حداد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG