Accessibility links

logo-print

رايس تبحث في مصر عملية السلام والأوضاع في لبنان والعراق ودارفور


عقدت وزيرة الخارجية الأميركية اجتماعا مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ووزيري الخارجية المصرية والأردنية في محطتها الثانية في القاهرة.
شددت رايس في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها المصري احمد أبو الغيط على أهمية استقرار المنطقة.
ودعت رايس إلى ضرورة دعم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والحكومة اللبنانية والوضع في دارفور.
وعن الوضع في لبنان، قالت رايس إن المناقشات دارت حول كيفية تدعيم الحكومة اللبنانية في مواجهة مشكلة الدولة داخل الدولة.
وحول كيفية مواجهة ما يسمى قوى التطرف، أشارت رايس إلى أن الوزراء ناقشوا كذلك كيفية مساعدة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على تشكيل حكومة فلسطينية تكون ملتزمة بمبادئ اللجنة الرباعية، وبالإجماع الواسع حول حل يتمثل في إقامة دولتين.
وشددت رايس على ضرورة التوافق الحكومي الفلسطيني مع الاتجاه العام في المنطقة وهو حل الدولتين.
ولفتت رايس إلى أن المجتمعين عبروا عن قلقهم من العنف الذي تشهده الأراضي الفلسطينية من اقتتال بين أنصار حركتي حماس وفتح.
من ناحية أخرى، أكدت رايس أن المحادثات تطرقت كذلك إلى الوضع في دارفور وكيفية تنفيذ قرار مجلس الأمن 1706 الذي يقضي بنشر قوات دولية في الإقليم.
وشددت رايس على "أن تنفيذ القرار الدولي ليس تحديا لسيادة السودان التي نحترمها ولكن لا بد من التعامل مع الوضع الإنساني الرهيب في دارفور."
من جهته نفى أبو الغيط أن يكون هذا الاجتماع بداية لتشكيل محور في المنطقة، لافتا إلى أن هذا اللقاء هو لقاء بين الأصدقاء، مشيرا إلى أن الهدف منه هو تحقيق الاستقرار في المنطقة والتنمية وإنشاء الدولة الفلسطينية.
وأضاف أبو الغيط: "تطرق الحديث إلى الوضع العام في المنطقة والاهتمامات الأميركية والعربية سواء بالنسبة لبنان أو العراق أو الموقف في دارفور الذي استحوذ على الكثير من النقاش."
وقال أبو الغيط إن رايس قدمت شرحا حول النتائج التي توصلت إليها المحادثات مع إيران حول برنامجها النووي.
XS
SM
MD
LG