Accessibility links

المنظمة الأميركية لحقوق الإنسان تطلب من خلف عنان التصدي بقوة لمنتهكي تلك الحقوق


قالت المنظمة الأميركية لمراقبة حقوق الإنسان إنه يتعين على الأمين العام القادم للأمم المتحدة الذي سيخلف كوفي عنان مطلع العام القادم أن يكون مستعدا للتصدي وبشكل علني لمنتهكي حقوق الإنسان أينما كانوا وبغض النظر عن مدى قوتهم ونفوذهم.

وقال كينث روث المدير التنفيذي للمنظمة إن المهمة الرئيسية لخليفة عنان ستتمثل في إظهار أنه يتحلى بالشجاعة السياسية للوقوف في وجه الدول القوية التي تنتهك حقوق الإنسان.

وأضاف روث أن قضية دارفور ستكون المحك الحقيقي بالنسبة للأمين العام الجديد إذ أنه سيتم الحكم على أدائه بناء على قدرته في ممارسة مسؤولية حماية الأشخاص من الإبادة وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.
XS
SM
MD
LG