Accessibility links

وزير العدل الإسرائيلي يقترح دعوة سعوديين إلى إسرائيل لمناقشة خطتهم الخاصة بالسلام


أبدى وزير العدل الإسرائيلي مئير شتريت مساندته الأربعاء لمفاوضات السلام على أساس مبادرة سعودية لم يهتم بها من قبل الزعماء الإسرائيليون.

وقال شتريت من حزب كاديما لراديو إسرائيل: "ما يجب أن تفعله إسرائيل هو وضع جدول أعمال دولي يتعلق بالقضية الإسرائيلية الفلسطينية."

وأضاف شتريت أن يجب أن تقول إسرائيل للدول العربية المعتدلة بما في ذلك المملكة العربية السعودية أنها مستعدة للحديث عن تلك المبادرة.

وتمثل تصريحات شتريت أقوى تعبير عن المساندة حتى الآن من عضو بمجلس الوزراء الإسرائيلي للاقتراح السعودي.

وتدعو الخطة التي جرت صياغتها خلال اجتماع قمة لجامعة الدول العربية عام 2002 إسرائيل للانسحاب من كل الأراضي التي احتلتها في حرب 1967 وتأسيس دولة فلسطينية والتوصل لحل للاجئين الفلسطينيين.
وفي المقابل يقيم الفلسطينيون والدول العربية علاقات سليمة مع إسرائيل.

وردا على سؤال عن تصريحات شتريت قالت ميري ايسين المتحدثة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت للصحفيين: "هذه ليست أفكار الحكومة الإسرائيلية. هذه أفكار شتريت."

وينظر بشكل عام لشتريت على أنه حليف وثيق لأولمرت، وقال متحدثا قبل ساعات من زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إنه اقترح على أولمرت دعوة السعوديين للحضور إلى إسرائيل لمناقشة خطة السلام.

ويقول الزعماء الإسرائيليون منذ فترة طويلة إن إسرائيل لن تتخلى أبدا عن كل الأراضي التي احتلتها ولن تعود إلى الحدود الضيقة التي كانت قائمة قبل حرب 1967.
ولكن أولمرت تحدث بنبرة مختلفة في مقابلة الشهر الماضي مع صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية.

وقال أولمرت الذي لم يذهب لحد مساندة خطة الرياض للصحيفة: "تأثرت للغاية بالعمليات والبيانات المختلفة المرتبطة بالسعودية المعلن عنها والأخرى أيضا."

ويريد الفلسطينيون كل الضفة الغربية وقطاع غزة لإقامة دولة فلسطينية عليها في المستقبل تكون عاصمتها القدس الشرقية.
XS
SM
MD
LG