Accessibility links

logo-print

ملثمون يقتلون قياديا في حركة حماس بإطلاق النار عليه وهو يغادر مسجدا في الضفة الغربية


قال شهود إن ثلاثة ملثمين قتلوا بالرصاص قياديا من حركة حماس وهو يغادر مسجدا في الضفة الغربية الأربعاء بعد يوم من تهديد جماعة فلسطينية منافسة بقتل أعضاء كبار في حماس.

ويأتي العنف قبل زيارة لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس ووسط صراع على السلطة بين حماس التي تقود الحكومة الفلسطينية وحركة فتح التي ينتمي إليها الرئيس الفلسطيني محمود عباس والذي يخشى البعض أن يؤدي إلى حرب أهلية.

وقال شهود عيان إن ثلاثة مسلحين في قرية حبلة قرب قلقيلية شمال غربي رام الله قفزوا من سيارة وأطلقوا الرصاص على محمد عودة (37 عاما( وهو يغادر المسجد بعد صلاة الفجر ثم انطلقوا مبتعدين.

ونفى مسؤولو فتح في بلدة قلقيلية المجاورة التورط في الحادث وألقوا باللوم فيه على إسرائيل.
وقال مسؤولون محليون من حماس إنهم لا يعرفون من وراء قتل عودة.

وأضاف الشهود أن السيارة كانت تحمل لوحة أرقام معدنية اسرائيلية. والسيارات التي تحمل مثل هذه اللوحات المعدنية شائعة في بعض المدن الفلسطينية الرئيسية في الضفة الغربيةلكن الجيش الإسرائيلي نفى تورطه.

وقد وقع الحادث بعد يوم من تهديد كتائب شهداء الأقصى وهي جناح مسلح لفتح في بيان بقتل شخصيات رفيعة في حماس.

وقال عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي الأربعاء إن البيان ملفق. فيما كان متحدث باسم كتائب شهداء الأقصى في غزة أكد مصداقية البيان.

والعنف الذي اندلع في قطاع غزة والضفة الغربية الأسبوع الحالي هو الأسوأ في الاقتتال الداخلي منذ تأسيس السلطة الفلسطينية عام 1994 تماشيا مع اتفاقيات السلام المؤقتة مع إسرائيل.

وتأتي الاشتباكات بعد توقف جهود حماس وفتح لتشكيل حكومة وحدة والتي تهدف إلى محاولة إحياء المساعدات الغربية للفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG