Accessibility links

تركي الفيصل: لا يمكن مواجهة المشاكل التي تجتاح العالم بشكل منفرد


دعا السفير السعودي لدى واشنطن الأمير تركي الفيصل الولايات المتحدة إلى مد يد التعاون إلى السعودية وسائر المجتمع الدولي بدلا من توجيه الانتقادات في كل اتجاه للتغلب على المشاكل التي تواجه العالم وتعطل التقدم والسلم فيه.
وقال الأمير تركي في خطاب ألقاه في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في جامعة جورجتاون: "إذا نظرتم إلى المشاكل التي نواجهها اليوم: الحرب على الإرهاب والعراق وإيران وأفغانستان وفلسطين وإسرائيل ولبنان والطاقة وخطر انتشار أسلحة الدمار الشامل، لا يمكن مواجهة أي من تلك المشاكل بشكل منفرد."
هذا ودعا الأمير تركي الفيصل إلى تحسين العلاقات الأميركية السعودية قائلا إن هناك ضرورة لتغيير نوعية الخطاب السياسي الذي تتوجه به الولايات المتحدة إلى المملكة.
وأشار الأمير تركي في خطابه إلى المثل العربي القائل: صديقك من صدقك لا من صدقك.
وأضاف: "نحن لا يزعجنا أن يوجه إلينا انتقاد. لكن ما يقلقنا هو الطريقة التي ينتقدنا بها الأميركيون سواء أكانوا سياسيين أو شخصيات عامة أو قادة رأي."
وتوقف الأمير تركي عند الدعوات الأميركية لتحقيق الإصلاح في السعودية.
وقال: "يريد الأميركيون أن يروا إصلاحا وتغييرا في المجتمع السعودي وفي الثقافة السياسية في السعودية. هذا الإصلاح آت. لكننا لن نتغير فقط لأنكم تطلبون منا أن نحقق تغييرا."
وشدد السفير السعودي على أهمية الإصلاح بالنسبة إلى السعودية قائلا إن الإصلاح حاجة سعودية قبل أن يكون مطلباً أميركيا.
وقال الأمير تركي الفيصل إن هناك ست ميادين أساسية تجمع الولايات المتحدة والسعودية هي النفط والتجارة ومكافحة الإرهاب والاستقرار في الشرق الأوسط والتعاون العسكري والانجذاب المتبادل.
وأضاف السفير السعودي:"في اجتماع مع الرئيس بوش في مايو/أيار الماضي أجرينا مراجعة شاملة للملفات وشددت أمام الرئيس أن حل المشكلة الفلسطينية سيسمح لنا بحل العديد من المشاكل الأخرى في الشرق الأوسط."
وأوضح السفير السعودي أن وزير الخارجية الأمير سعود سلم الرئيس بوش رسالة من الملك عبد الله في حزيران/يونيو الماضي في انعقاد الحوار الاستراتيجي بين البلدين، يعرض فيها المساعدة على حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي. وأعطى الرئيس بوش توجيهاته للوزيرة كوندوليسا رايس لمتابعة الملف، لكن خطف الجنديين الإسرائيليين أديا إلى حرب دمرت فيها إسرائيل لبنان.
وقال الأمير تركي أن الملك عبد الله أوفد وزير خارجيته مجددا إلى واشنطن قبل شهرين للتشديد على أهمية حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وأن الحركة التي تشهدها المنطقة الآن على هذا الصعيد هي نتيجة للجهد السعودي.
XS
SM
MD
LG