Accessibility links

logo-print

الجيش اللبناني يحظر عمليات الصيد في المناطق التي ترابط فيها قوات اليونيفيل والجيش اللبناني


أعلن الجيش اللبناني حظر الصيد في المناطق التي تنتشر فيها قوات وجنود القوة الدولية المؤقتة (يونيفيل) في الجنوب اللبناني، خشية عرقلة عمل هذه القوات وكذلك من أجل حماية الصيادين من الألغام والقنابل غير المنفجرة التي ألقتها إسرائيل خلال حربها على لبنان.

وأكد الجيش في بيان له نشر الخميس أن بعض المواطنين يعمد إلى ممارسة هواية الصيد في منطقة انتشار الجيش وقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، مما يعرقل مهمة هذه القوات ويعرض الصيادين إلى مخاطر الالغام والقنابل العنقودية، كما يعرضهم للاحتجاز ومصادرة أسلحتهم.
وذكر البيان بقرار منع الصيد في كل الأراضي اللبنانية منذ ديسمبر/كانون الأول 1997.

ويقدر خبراء الأمم المتحدة أن إسرائيل ألقت ما بين 350 ألفا ومليون قنبلة صغيرة على الأراضي اللبنانية بين منتصف يوليو/تموز ومنتصف أغسطس/آب.

وكان 21 لبنانيا بينهم 5 من خبراء إزالة الألغام في الجيش اللبناني قد قتلوا كما أصيب 94 شخصا بجروح جراء انفجار مثل هذه القنابل في الجنوب اللبناني منذ وقف العمليات العسكرية في 14 أغسطس/آب.

وقد تم منذ وقف الحرب العثور على 40 الفا من هذه القنابل الصغيرة، لكن الكثير منها لا يزال عالقا بين الحشائش والأشجار والنباتات والاسيجة، وكذلك على الطرقات وأسطح المنازل وفي ركام المنازل المهدمة، طبقا لما يؤكده الخبراء.

ولا يزيد حجم هذه القنابل عن حجم بطارية صغيرة أحيانا، وهي بأشكال مختلفة وبعضها يشبه الألعاب وألواح الشوكولاته، مما يشكل خطورة على الأطفال بشكل خاص.
XS
SM
MD
LG