Accessibility links

الرئيس المصري يتوقع إجراء انتخابات فلسطينية جديدة للخروج من الأزمة الراهنة


قال الرئيس المصري حسني مبارك الخميس إن الجهود الفلسطينية للخروج من الأزمة الراهنة ربما تسفر عن إجراء انتخابات جديدة للمجلس التشريعي.

وقال مبارك في تصريحات نشرتها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إنه أبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالعمل على ضرورة التوصل إلى اتفاق سريع بين كافة الفئات الفلسطينية يضمن إيجاد حل للقضية وينهى حالة الحصار التي يعانيها الشعب الفلسطيني في الوقت الحالي.

وأضاف مبارك أن الجهود الفلسطينية ربما تسفر عن إجراء انتخابات جديدة للمجلس التشريعي كمخرج للأزمة الراهنة بين الطرفين (فتح وحماس) خاصة أن مصر بذلت جهودا كبيرة من أجل التوصل إلى تشكيل حكومة وحدة فلسطينية، إلا أن هذه الجهود اصطدمت بالخلافات الفلسطينية-الفلسطينية، حسبما ذكرت الوكالة.

هذا وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد صرح الأربعاء في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس في رام الله، بأن الحوار حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية قد توقف وشدد على ضرورة التزام أي حكومة جديدة بالشرعية الدولية وقال إنه يفضل تشكيل حكومة وحدة وطنية تلتزم بالشرعية الفلسطينية والعربية والدولية. وأكد عباس أن كافة الخيارات مفتوحة باستثناء وقوع حرب أهلية بين الفلسطينيين.

وقد أعلن عباس قبل ساعات قليلة من اجتماعه بوزيرة الخارجية الأميركية انتهاء الحوار الوطني الفلسطيني وألمح إلى احتمال حل الحكومة الفلسطينية.

وقال عباس في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير الخارجية البحرينية في رام الله الأربعاء إنه لا وجود للحوار حاليا وإنه سيستخدم صلاحياته الدستورية التي منحه إياها القانون الأساسي في وقتها، في إشارة واضحة إلى احتمال إصدار مرسوم رئاسي بحل الحكومة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن عباس قوله:
"نحن الآن جادون في العودة إلى العمل من أجل بناء حكومة جديدة، وسنرى كيف يمكن أن نتعامل مع الواقع خلال الأسبوعين القادمين وبطبيعة الحال كل الأبواب ستكون مفتوحة."

ومضى عباس يقول:
"من الضروري جدا أن نسارع إلى إنهاء هذه الأزمة والوصول إلى حل من خلال تشكيل حكومة جديدة. أرجو أن نتوصل إلى حل بأقصى سرعة لأن الشعب يعاني منذ سبعة أشهر ولا يستطيع أن يعاني أكثر."
XS
SM
MD
LG