Accessibility links

الجيش الأميركي يتخذ إجراءات لتصحيح أدائه وتعزيز الثقة مع باكستان


طالبت القيادة العسكرية الأميركية المسؤولة عن شمال أفريقيا والشرق الأوسط وأسيا الوسطى باتخاذ "تدابير تصحيحية" على الأرض بهدف تفادي تكرار الخطأ الذي ارتكبه حلف شمال الأطلسي وأدى إلى مقتل 24 جنديا باكستانيا الشهر الماضي.

وقال قائد القيادة المركزية الوسطى الجنرال جيمس ماتيس في بيان للقيادة يوم الاثنين إنه على القوات "توضيح مسائل القيادة والمسؤوليات وآليات العمل".

وحث اتيس على "تعزيز الثقة والتواصل بين القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي من ناحية، والقوات الباكستانية من الناحية الأخرى".

وقال إنه قد تم إعطاء تعليمات بهذا الصدد للجنرال الأميركي جون ألن، قائد القوات الدولية في أفغانستان، وذلك بعد بضعة أيام على صدور نتائج التحقيق في شأن الغارة التي استهدفت موقعا أو موقعين للجيش الباكستاني على الحدود بين أفغانستان وباكستان في 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ودعا ماتيس إلى "كشف كامل لكل المواقع والمنشآت في المنطقة الحدودية" بين افغانستان وباكستان.

وكان الجيش الباكستاني قد رفض يوم الجمعة الماضي النتائج التي توصل إليها التحقيق الأميركي، والذي خلص إلى وقوع أخطاء "مأساوية" و"أخطاء في الاتصالات" ارتكبها الجانبان الأميركي والباكستاني لعدم قيام أي منهما بإبلاغ الجانب الآخر بالخطط التي كان كل من الجانبين يعتزم تنفيذها أو المواقع التي توجد فيها قواته.

ولا تزال واشنطن تشدد على علاقتها التي تصفها دوما بأنها "بالغة الأهمية" مع إسلام أباد، لكن صحيفة نيويورك تايمز نقلت الأحد عن مسؤولين أميركيين أن إدارة الرئيس باراك اوباما تتوقع أن يتواصل التعاون مع باكستان ضد التطرف الإسلامي في شكل محدود.

XS
SM
MD
LG