Accessibility links

دوست بلازي: الأسرة الدولية ستتحرك بحزم إذا لم توقف إيران تخصيب اليورانيوم


أعلن وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي الخميس أنه يتعين على إيران أن تعلم بأن الأسرة الدولية ستتحرك بحزم في حال لم تعلق إيران أنشطتها النووية الحساسة لتخصيب اليورانيوم.
ومن المتوقع أن يشارك دوست بلازي في اجتماع تعقده الدول الست الكبرى الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا في لندن الجمعة لدرس إمكانية فرض عقوبات على طهران بعد أن رفضت ضمنا الأربعاء تعليق أنشطتها لتخصيب اليورانيوم.

ويتناقض رفض إيران مع القرار الدولي 1696 الذي طالبها بتعليق التخصيب بحلول 31 أغسطس/آب وإلا فإنها ستتعرض لفرض عقوبات.
وقال الوزير الفرنسي خلال مؤتمر صحفي عقده في مدريد:
"سنقرر معا العقوبات الواجب فرضها على إيران، لكن الأسرة الدولية تأمل الآن في أن ينتهز الإيرانيون الفرصة التي تعتبر تاريخية من أجل التفاوض".
ومضى يقول إن على الإيرانيين ألا يعزلوا أنفسهم عن الأسرة الدولية التي ستبذل جهدها من أجل تجنب حدوث مواجهة في غياب حوار مع طهران.

وأضاف الوزير الفرنسي الذي جاء إلى مدريد للقاء نظيره الإسباني ميغيل انخيل موراتينوس أن باب الحوار سيبقى مفتوحا مع إيران حتى وإن فرضت عقوبات عليها.
ووصف الاقتراح الإيراني بإنشاء كونسورسيوم فرنسي-إيراني لتخصيب اليورانيوم بأنه غير مسبوق، مكتفيا بالتذكير بوجود مشروع دولي لتخصيب اليورانيوم في روسيا.

وكانت فرنسا اعتبرت الأربعاء أن العقوبات التي قد تفرض على طهران في حال استمرت في رفض تعليق تخصيب اليورانيوم يجب أن تكون ذات طابع تدريجي ومتناسب وقابل للمراجعة.
XS
SM
MD
LG