Accessibility links

روسيا تستبعد تسوية أزمتها مع جورجيا عسكريا وتنتقد الولايات المتحدة وبريطانيا


أكد نائب وزير الخارجية الروسية الكسندر ياكوفنكو الخميس أن بلاده تستبعد حلا عسكريا لتسوية أزمتها مع جورجيا.

وقال ياكوفنكو خلال مؤتمر صحفي عقده في موسكو، إن الحل العسكري غير مطروح وأضاف: "لا نريد أن تبعث دول أخرى رسائل خاطئة إلى نظام الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي وتدعمه سياسيا"، في إشارة إلى الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي.

وقال المسؤول الروسي إن حلف شمال الأطلسي قرر تكثيف الحوار مع جورجيا على خلفية استفزازات تبيليسي المستمرة حيال العسكريين الروس في جورجيا.

وأضاف ياكوفنكو ردا على سؤال حول سبب فرض عقوبات روسية على تبيليسي منذ الثلاثاء: "إن روسيا تريد أن تحترم وألا تستفز وأن توقف جورجيا حملتها المعادية لروسيا. وفي حال غير نظام ساكاشفيلي سياسته سنغير لهجتنا."

وانتقد ياكوفنكو الولايات المتحدة وبريطانيا لعرقلة التصويت في مجلس الأمن على إعلان روسي يوجه إنذارا إلى جورجيا التي تنتهك، حسب ما تقوله موسكو، اتفاقات السلام المبرمة مع جمهورية أبخازيا الانفصالية.

واتهم نائب الوزير الروسي تبيليسي بمنع المراقبين الدوليين من تسيير دوريات في منطقة كودوري الجبلية غير المستقرة سياسيا والقريبة من أبخازيا.

وكانت روسيا طرحت الثلاثاء في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار لتجديد مهمة بعثة الأمم المتحدة للمراقبة في جورجيا التي تنتهي في الـ 15 من الشهر الجاري.

ويطالب هذا القرار الذي ستتم مناقشته في الـ 13 من الشهر الجاري بأن تسحب تبيلبيسي قواتها من جبال كودوري.

وتشهد العلاقات بين موسكو وتبيليسي أزمة خطيرة بعد أن اعتقلت السلطات الجورجية الأسبوع الماضي أربعة ضباط روس بتهمة التجسس.
وسحبت روسيا ديبلوماسييها من جورجيا وعلقت رحلاتها الجوية والبرية والبحرية إضافة إلى خدماتها البريدية رغم الإفراج عن الضباط الأربعة.
XS
SM
MD
LG