Accessibility links

logo-print

الخارجية السودانية تقول إنها ترحب بزيارة الموفد الأميركي الخاص اندرو ناتسيوس


أعلنت وزارة الخارجية السودانية الجمعة أنها ترحب بالموفد الأميركي الخاص، اندرو ناتسيوس، المكلف بصفة خاصة متابعة ملف دارفور وأكدت أنها لم ترفض منحه تأشيرة دخول.

وكانت الوزارة ترد على معلومات نشرت في الولايات المتحدة تفيد بأن السلطات السودانية رفضت منح تأشيرة دخول للموفد الأميركي.

وأكدت الوزارة في بيان لها أن التصريح الأميركي المتعلق برفض منح الموفد الأميركي تأشيرة دخول صدر في اللحظة نفسها التي قدم فيها ناتسيوس طلبا للحصول على التأشيرة.

واعتبر بيان وزارة الخارجية السودانية أن هذا التصريح يمثل محاولة من وزارة الخارجية الأميركية لإفشال مهمة الموفد الأميركي قبل أن تبدأ.

وأضافت الخارجية السودانية أنها ستمنح تأشيرة دخول إلى ناتسيوس وترحب بمهمته بشرط أن تكون بناءة وأن تساهم في دعم القوة الإفريقية وفي معالجة الآثار السلبية لقرارات الأمم المتحدة والعقوبات الأميركية.

وكان الرئيس الأميركي قد قال في الثاني من اكتوبر/تشرين الأول عند استقباله ناتسيوس إن الأمم المتحدة يجب ألا تنتظر أكثر من ذلك لتشكيل قوة دولية لحماية السكان الأبرياء في دارفور.

وقال ناتسيوس من جانبه هدفنا ليس معالجة المشكلة لمدة شهرين ولكن الاهتمام بجذورها لإنهاء الحرب في ذلك الإقليم.

ومن المقرر أن يقوم الموفد الأميركي الخاص إلى السودان بجولة ديبلوماسية ما بين 10 و23 من الشهر الجاري يزور خلالها لندن وبروكسيل وباريس ثم السودان.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر في 31 أغطس/آب القرار 1706 الذي يقضي بنشر قوات دولية في إقليم دارفور الذي أسفرت الحرب الأهلية منذ اندلاعها في فبراير/شباط عام 2003 إلى مقتل 200 ألف شخص على الأقل.

لكن الحكومة السودانية رفضت قرار مجلس الأمن مما اضطر الاتحاد الإفريقي إلى تمديد مهمة قواته حتى نهاية العام الحالي.
XS
SM
MD
LG