Accessibility links

logo-print

رايس تدعو إلى عراق ديموقراطي موحد وتقول إن النفط ملك لجميع العراقيين


دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس القادة الأكراد الجمعة إلى التعاون مع بغداد لإقامة عراق ديموقراطي موحد، وإلى تقاسم الثروة النفطية.

وكانت رايس قد وصلت إلى اربيل لإجراء محادثات مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بعد زيارتها المفاجئة لبغداد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رايس قولها في ختام اجتماع مع البارزاني إن الشعب الكردي سيكون بحال أفضل إذا كانت بغداد والمناطق المحيطة مستقرة وديموقراطية.

وأضافت رايس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع البارزاني أنها أجرت محادثات جيدة حول عملية المصالحة الوطنية والرؤية الخاصة بعراق موحد ديموقراطي مستقر مسالم وعلى سلام مع جيرانه.

من جهته، قال البارزاني إن إقليم كردستان يحق له تقرير مصيره بنفسه، وإن البرلمان الكردي أقر النظام الفيدرالي في إطار عراق ديموقراطي.

وخلال المؤتمر الصحافي المشترك بين رايس والبارزاني، لوحظ رفع العلمين الكردي والأميركي وغياب العلم العراقي.

وكانت رايس قالت للصحفيين الذين يرافقونها إن النفط يجب أن يكون موردا لكل العراقيين وأن يستفيد منه الجميع.

وكانت أوضحت قبل وصولها إلى الإقليم أن الرؤية الأميركية الوحيدة التي أبلغتها للعراقيين هي أن النفط يجب أن يكون عامل توحيد وليس أداة تقسيم، على حد تعبيرها.

إلى ذلك قالت رايس خلال لقائها بالمسؤولين العراقيين في بغداد مساء الخميس إن العنف الطائفي في العراق يشكل تهديدا استراتيجيا، وحثتهم على مجابهة ذلك بأسرع وقت. وشددت رايس على ثلاثة أسس رئيسية للاستقرار هي المصالحة والأمن والتنمية الاقتصادية.
XS
SM
MD
LG