Accessibility links

logo-print

بوتين ينتقد المعارضة ويرفض مراجعة نتائج الإنتخابات التشريعية


رفض رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء دعوات المعارضة إلى مراجعة نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت أخيرا، مؤكدا أنه لا يحتاج إلى "الغش" للفوز في الاقتراع الرئاسي الذي سيجري في مارس/آذار.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن بوتين القول إنه "لا يمكن البحث في مراجعة نتائج الانتخابات التشريعية"، مضيفا بالقول "بصفتي مرشح للانتخابات الرئاسية لا أحتاج إلى أي غش. أريد أن اعتمد على إرادة الشعب وعلى ثقته".

وتابع بوتين قائلا "علينا أن نضع حدا لكل هذه التلميحات. بالطبع هناك وسيكون هناك دائما في بلادنا كما في الدول الأخرى قوى لا يهمها آفاق تطور روسيا".

وأكد على ضرورة معاملة معارضيه "باحترام" داعيا إلى "بذل كل الجهود لتكون الانتخابات الرئاسية شفافة وواضحة وموضوعية".

ومن جانب آخر اتهم بوتين المعارضة السياسية بالافتقار للأهداف والزعماء ، وذلك في أول تصريحات منذ تجمع عشرات الآلاف في مطلع الأسبوع احتجاجا على انتخابات برلمانية متنازع على نتائجها.

وقال بوتين متحدثا إلى الجبهة الشعبية لعموم روسيا التي أسسها "المشكلة هي أنه ليس لديهم برنامج موحد. لديهم الكثير من البرامج الفردية لكن لا يوجد برنامج موحد وليست هناك طريقة واضحة للوصول إلى أهدافهم التي لا تتسم بالوضوح، فضلا عن أنه لا يوجد أشخاص بينهم بإمكانهم إنجاز أي شئ ملموس".

وأوضح بوتين أن المعارضة حركة "بدون زعامة ولا أهداف واضحة" تسعى إلى نزع الشرعية عن العملية الانتخابية تحسبا للانتخابات الرئاسية التي يترشح فيها للعودة إلى الكرملين.

وتابع بوتين قائلا "في وضع كهذا، فإن الخطاب الذي يصدر يهدف إلى إسقاط الشرعية قبل أي عملية انتخابية". وهذه التصريحات هي أول رد فعل له على التظاهرة التي نظمت السبت وضمت بين 70 و100 ألف شخص في موسكو بحسب تقديرات وسائل الإعلام للمطالبة بانتخابات حرة في روسيا وإلغاء نتائج الانتخابات التشريعية في الرابع من ديسمبر/كانون الأول التي فاز فيها الحزب الحاكم.

وقد أثار هذا الاقتراع الذي شابته عمليات غش بحسب المعارضة والمراقبين المستقلين، حركة احتجاج غير مسبوقة في روسيا منذ وصول بوتين إلى السلطة في عام 2000.

XS
SM
MD
LG