Accessibility links

logo-print

آربور تتهم الخرطوم بالتواطؤ مع الجنجويد في الهجوم على دارفور في نهاية أغسطس


شجبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ما قالت إنه تواطؤ الحكومة السودانية في هجوم على دارفور أوقع في نهاية أغسطس/آب مئات القتلى، معتبرة أنه يهدف إلى تغيير التوازن العرقي بشكل كامل.
واعتبرت المفوضة الدولية العليا لحقوق الإنسان لويز آربور أن الخرطوم كانت على علم بشكل شبه أكيد بل كانت متواطئة في هذا الهجوم ضد المدنيين في محيط مدينة بورام جنوب دارفور.
وذكر التقرير أن الهجوم الذي شنته ميليشيا الجنجويد التي تدعمها الخرطوم كان يهدف إلى طرد القبائل الإفريقية وجعل المنطقة تنتمي بشكل كامل إلى القبائل العربية.
ويطلب التقرير من السودان إجراء تحقيق مستقل حول هذا الهجوم ومن الاتحاد الإفريقي نشر قوة حفظ سلام في أسرع وقت.
ونفت الحكومة السودانية أن تكون قد تعاونت في هذه العملية، مؤكدة أنه نزاع قبلي ورد فعل على هجمات شنها متمردون في أبريل/نيسان بحسب التقرير.
XS
SM
MD
LG