Accessibility links

دعوة إلى تظاهرة تضم مؤيدي ومعارضي المجلس العسكري


دعا ائتلاف مصري جديد في بيان له جميع القوى والحركات السياسية والمواطنين للمشاركة في فعاليات احتفالية يوم الجمعة القادم بميدان التحرير تحت اسم "لم الشمل ووحدة الصف" على أن تضم متظاهري ميدان التحرير المعارضين للمجلس وميدان العباسية المؤيدين له.

كما دعا التحالف الجديد الذي أطلق عليه اسم (القوى المصرية) أن تكون الجمعة القادمة هي الأخيرة للمظاهرات والاعتصام قبل الاحتفال بعيد الثورة في 25 يناير/كانون الثاني القادم.

في سياق متصل، طالب ائتلاف "شباب ثورة 25 يناير" المجلس العسكري الحاكم بوضع جدول زمني واضح لتسليم السلطة، متهماً إياه بالتقاعس للبقاء في الحكم.

وقال زياد العليمي عضو الائتلاف وأحد الفائزين بعضوية مجلس الشعب لـ"راديو سوا" إن المتظاهرين سيعودون إلى ميدان التحرير في 25 من يناير/كانون الثاني العام المقبل إذا لم تتم الاستجابة للمطالب.

وأضاف العليمي أن تلك الإعتصامات تشكل أداة ضغط على المجلس العسكري الذي لا يقدم تنازلات إلا عن طريق الاعتصامات والتظاهرات.

في سياق آخر، كلف كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء طبيبين بتولي منصب الأمين العام والأمين العام المساعد للمجلس القومى لرعاية أسر القتلى والمصابين في الثورة المصرية ، على أن تكون للمجلس استقلاليته ووضع قاعدة بيانات صحيحة بأعداد وأسماء القتلى والمصابين وتوفير الرعاية الصحية لهم ولأسرهم.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إنه تم تعيين الدكتور عمرو جاد أستاذ الجراحة العام بجامعة القاهرة مدير مستشفى طب قصر العينى الجديد بمنصب الأمين العام للمجلس، والدكتور محسن ضرغام مدير الشؤون العلاجية بمستشفى قصر العيني الجديد مساعدا للأمين العام للمجلس الذي يرأسه كمال الجنزوري رئيس الوزراء.

وأوضح أمين عام المجلس الجديد أن التمويل يعتمد على جهات عديدة من بينها القوات المسلحة التي تبرعت بمبلغ 100 مليون جنيه ، بالإضافة إلى الدعم المقدم من الدولة والتبرعات كافة مؤسسات المجتمع المدني.

وتشمل مهام المجلس تقديم الخدمة الطبية والرعاية الصحية للمصابين وأسر القتلى وتوفير الرعاية الدائمة لبعض حالات العاهات المستديمة، وتوفير فرص عمل ومساكن لجميع المحتاجين من أسر القتلى والمصابين في حالة الحاجة.

XS
SM
MD
LG