Accessibility links

logo-print

استطلاعات الرأي تشير إلى تقدم الديموقراطيين في الانتخابات الأميركية النصفية المقبلة


أظهر استطلاع جديد للرأي العام في الولايات المتحدة تقدم الديموقراطيين على الجمهوريين بأكبر نسبة منذ 20 عاما قبل الانتخابات التشريعية التي تجري الشهر القادم وسط استياء الشعب الأميركي من الحرب في العراق وطريقة إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش لها.

وطبقا للاستطلاع الذي نشرته شبكة ايه بي سي الإخبارية وصحيفة واشنطن بوست الاثنين، قال 54 في المئة من الناخبين إنهم سيختارون المرشحين الديموقراطيين في الانتخابات التي ستجري في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني، فيما قال 41 في المئة إنهم سيصوتون للجمهوريين الذي يسيطرون على الكونغرس بمجلسيه.

ولم تتعدَ نسبة الأميركيين الذين يوافقون على أداء الكونغرس 32 في المئة، وهي الأدنى منذ عشر سنوات، طبقا لم أظهره الاستطلاع. ولم يشر الاستطلاع إلى عدد المناطق التي سيفوز فيها الديموقراطيون.

كما أظهر الاستطلاع أن 64 في المئة لا يوافقون على الطريقة التي يدير بها بوش الحرب في العراق، بينما قال 53 في المئة إنهم لا يوافقون على إدارته الحرب على الإرهاب.

وكان الاستطلاع قد أجري عبر الهاتف في الفترة الواقعة ما بين 5 إلى 8 اكتوبر/تشرين الأول وشمل 1,204 شخصا. ويبلغ هامش الخطأ فيه ثلاثة في المئة.
XS
SM
MD
LG