Accessibility links

الجيش الإسلامي يتبنى على الانترنت حوادث التفجير داخل قاعدة أميركية جنوبي بغداد


أعلن الجيش الإسلامي في موقعه على الانترنت مسؤوليته عن حوادث التفجير التي هزت العاصمة العراقية بغداد في وقت متأخر الثلاثاء.
وأضاف أنه شن هجوما بالصواريخ وقنابل الهاون على قاعدة عسكرية أميركية جنوبي بغداد.
وكان الجيش الأميركي قال في وقت سابق من ليل الثلاثاء في بيان له إن حريقا شب في مخزن للذخيرة في إحدى قواعده جنوبي بغداد نتيجة لارتفاع حرارة الجو، الأمر الذي تسبب في سلسلة انفجارات.
وأضاف البيان أنه لم ترد على الفور أنباء عن سقوط إصابات.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الكولونيل جونسون ونغتن من فرقة المشاة الأميركية الرابعة أنه تم إخلاء المعسكر من المدنيين والجنود من منطقة العمليات المتقدمة بدون إصابات ولكن الحريق ما زال مستمرا. وأضاف أن مخزن العتاد تعرض لحريق، مشيرا إلى أن هذا المخزن موجود في قاعدة العمليات العسكرية الأميركية في منطقة الرشيد جنوب العاصمة العراقية.
وأوضح أن هذه المخازن تحتوي على قذائف مدفعية وقذائف للدبابات بالإضافة إلى عتاد أسلحة خفيفة.
يذكر أن تلفزيون "العراقية" الحكومي قد عرض صورا مباشرة للحريق. وأعلن المتحدث العسكري باسم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للتلفزيون أن الوضع تحت السيطرة وأن الانفجارات هي داخل قاعدة أميركية.
وأشارت مصادر في وزارة الداخلية إلى سقوط عدد من القذائف في أحياء مختلفة من بغداد.
XS
SM
MD
LG