Accessibility links

logo-print

خيبة أمل فلسطينية لفشل المبادرة القطرية


قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد إن الرأي العام الفلسطيني أصيب بخيبة أمل بعد أن وصلت المبادرة القطرية لحل الخلافات الداخلية الفلسطينية إلى طريق مسدود.

وأشار خالد إلى خطورة الوضع بفعل الانشغال عن مواجهة الصراع مع إسرائيل بخلافات وحوارات لا تنتهي تترك أثارها وبصماتها على الوضع الأمني الاقتصادي والاجتماعي الفلسطيني.

ودعا خالد إلى التوجه لانتخابات مبكرة للخروج من الأزمة التي يعيشها النظام السياسي الفلسطيني ولمواجهة الضغوط والتدخلات الخارجية، وأضاف أن على الحكومة أن تبحث عن قواسم سياسية مشتركة توفر الأساس لتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل مع المحيط العربي والإقليمي ومع المجتمع الدولي، حسب تعبيره.

يُذكر أن وزير الخارجية القطري قد حاول التوسط بين حركتي وحماس بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية، وأنه قام بزيارة دمشق حيث التقى برئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل قبل وصوله إلى الأراضي الفلسطينية.

وقال الوزير القطري بعد مغادرته قطاع غزة إن "هناك نقطتين لم يتمّ التوصل إلى حل في شأنهما، ونأمل أن نتوصل في المستقبل القريب إلى حل لهما... إن النقطة الأساسية في الخلاف هي كيف يكون الاعتراف متبادلاً بين إسرائيل والحكومة الفلسطينية، وكيف نصل إلى صيغة تكون معه [الاعتراف المتبادل] دولتان فلسطينية وإسرائيلية."

وأشار بن جاسم إلى أن "العقبة الآن ليست مع الفلسطينيين، إنما مع الأطراف الدولية الأخرى التي يجب أن تعترف بالحكومة الفلسطينية."
XS
SM
MD
LG