Accessibility links

مجلة طبية بريطانية: مقتل أكثر من 650 ألف مدني عراقي منذ سقوط النظام السابق


قدر خبراء أميركيون في الصحة العامة وجامعة بغداد في مقال نشر على الموقع الالكتروني لمجلة "ذي لانسيت" أن اكثر من 650 الف مدني عراقي قتلوا منذ سقوط النظام السابق في آذار/مارس 2003.

وكانت التقديرات السابقة لهذه النشرة الطبية البريطانية تحدثت في تشرين الأول/اكتوبر 2004 عن مقتل مئة الف مدني بين آذار/مارس 2003 وأيلول/سبتمبر 2004 نتيجة العنف وأزمات قلبية ومشاكل صحية متفاقمة. وكتب معدو الدراسة أن عدد الذين قتلوا في العراق واصل الارتفاع، موضحين أن 601 الف من أصل 655 الف قتيل، سقطوا في اعمال عنف. وأدى اطلاق نار إلى سقوط حوالى 56% من القتلى في اعمال عنف.

وحمّلت الدراسة قوات التحالف مسؤولية 31% من القتلى في هذه المجموعة. وارتفع معدل الوفيات من 5،5 لكل ألف نسمة سنويا قبل دخول القوات الأميركية العراق الى 3،13 لكل الف منذ سقوط النظام السابق.

وأكد معدو التقرير أن ارتفاعا كهذا يتطلب مساعدة انسانية عاجلة. وأوضح تقرير المجلة الطبية البريطانية ان معدل الوفيات الحالي يجعل من النزاع الدائر في العراق أحد اخطر النزاعات في القرنين الـ20 والـ21، حسب معدي التقرير.

هذا وحذر يان ايغلاند، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، من أن أعمال العنف والقتل في العراق خرجت عن نطاق السيطرة. وناشد كافة الجهات المعنية محاولة وقف تدهور الأوضاع الأمنية.
وقال إن حوالي 100 شخص يقتلون يوميا فيما ينزح نحو ألف من منازلهم بسبب أعمال القتل الطائفية.
وذكر ايغلاند أن معظم الضحايا من أفراد الشرطة والمحامين والقضاة والصحفيين والنساء.

اضغط هنا لقراءة النص الكامل للتقرير من موقع مجلة "ذي لانسيت".

XS
SM
MD
LG