Accessibility links

logo-print

حزب تونسي معارض يحتج على منع عرض مسرحية عن الاستقلال


ندد حزب تونسي معارض بقرار السلطات التونسية منع عرض مسرحية تتناول خمسين عاما من استقلال تونس عن فرنسا متهما اياها بفرض الرقابة على حرية التعبير. وعبر الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض في بيان أرسل لوكالة أنباء رويترز نسخة عنه عبر البريد الالكتروني عن استنكاره الشديد لتقييد حرية التعبير والابداع الذي تناول هذه المرة فرقة مسرحية عريقة اشتهرت وطنيا ودوليا بمستوى عملها الفني. وتبحث مسرحية (خمسون) في حقبات زمنية مختلفة منذ استقلال تونس عام 1956 من بينها طرق معالجة زحف الفكر الاسلامي المتطرف. ولاقت المسرحية اشادة واسعة بعد عرضها في فرنسا واليابان. واتهم الفاضل الجعايبي مخرج العمل المسرحي السلطات الثقافية في بلاده بمنع عرض مسرحية (خمسون) إلا في حال ادخال تعديلات عليها بسبب القضايا السياسية والفكرية التي تعالجها. وقال إن لجنة التوجيه التي تمنح تراخيص العروض المسرحية طالبت بحذف كل أسماء العلم والتواريخ والعديد من الالفاظ من المسرحية للسماح بعرضها متهما اياها "بمناقضة الخطاب التونسي الرسمي الذي ينادي يوميا بحق التعددية الفكرية". وأشار الى أن اللجنة طلبت منه حذف استعمال آيات قرانية ومقاطع ذكر فيها اسم زعيم القاعدة أسامة بن لادن وقائد جماعته السابق في العراق أبو مصعب الزروقاي الذي قتل هذا العام في غارة أمريكية. ولم يتسن الحصول على رد فوري من وزارة الثقافة التونسية. وطالب الحزب الديمقراطي التقدمي في بيانه السلطات الثقافية "بالافراج عن المسرحية والرجوع عن قرارها الجائر ورفع الرقابة عن مسرحية نالت اعجاب مشاهدين أجانب". ويشارك في المسرحية التي عرضت في مسرح اوديون الشهير بباريس في يونيو حزيران الماضي نخبة من الممثلين التونسيين ابرزهم النجمة جليلة بكار كاتبة النص.
XS
SM
MD
LG