Accessibility links

logo-print

قاضي المحكمة الجنائية العليا العراقية يرفع جلسة محاكمة صدام وأعوانه إلى الثلاثاء المقبل


أعلن القاضي محمد العريبي الخليفة الأربعاء رفع جلسة محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وستة من أعوانه بتهمة ارتكاب إبادة جماعية في حق الأكراد خلال حملة الأنفال إلى الثلاثاء المقبل.
وأدلى ثلاثه من شهود الإثبات بإفاداتهم خلال جلسة الأربعاء وهي الـ 15 منذ بداية المحاكمة في القضية.

وكان القاضي قد طرد جميع المتهمين من قاعة المحكمة الثلاثاء وذلك للمرة الرابعة منذ توليه رئاسة المحكمة. وقرر القاضي الخليفة طرد صدام حسين بعد جدل حاد، ثم أمر بإخراج المتهمين الآخرين وإسدال الستارة وقطع الصوت كما قرر تحويل المحاكمة إلى جلسة مغلقة.

وقبل أن يأمر القاضي بإعلانها جلسة مغلقة، قرأ صدام حسين آية من القران ثم دار جدل حاد بينه وبين القاضي حول قطع الصوت.

وقال الخليفة للمتهمين بعد طرده الرئيس المخلوع : "لقد أفسحت لكم المجال للنقاش، لكنكم تفتعلون المشاكل، فأنتم تريدون إثارة جدل كلما استبعد أحد المتهمين".

يشار إلى أن هذه الأقوال كانت تسمع بعد إسدال الستارة على الشهود.
وسارع المتهم حسين رشيد التكريتي إلى الرد: "طبعا نحن نسمع من خلف الستارة"، يقصد إفادة شاهدة كردية. ثم وجه لكمة إلى أحد الحراس الذي جاء ليصطحبه إلى خارج القاعة بعد أن أمر القاضي بطرده.
من جهته، صرخ علي حسن المجيد الملقب بعلي الكيماوي : "أريد أن يصدر الحكم الآن وأتمنى أن يكون الإعدام لننتهي".

وبدوره، قال وزير الدفاع الأسبق سلطان هاشم الطائي: "أتمنى أن يطلق علي الرصاص هنا وألا أتعرض للإهانة". فرد القاضي الخليفة قائلا: "من يتعرض للمتهمين بالإهانة يعرض المحكمة للإهانة".
وأمر بتحويل المحاكمة إلى جلسة مغلقة.
XS
SM
MD
LG