Accessibility links

logo-print

كايسي: الصراع في العراق تغير من حرب ضد الأميركيين إلى محاولة التأثير على تشكيل الفدرالية


قال قائد القوات الأميركية والمتعددة الجنسيات في العراق الجنرال جورج كايسي إن طبيعة الصراع في العراق تغيرت منذ مطلع العام من حرب ضد الأميركيين إلى محاولة التأثير على تشكيل الفدرالية في العراق عبر صراع طائفي ومذهبي.
أضاف كايسي في مؤتمر صحافي عقده في وزارة الدفاع الأربعاء أن هناك أربع فئات تشارك في تفاقم الوضع في العراق الأولى هي التنظيمات السنية الإرهابية المتطرفة المتحالفة مع تنظيم القاعدة، والثانية المتطرفون الشيعة وفرق الموت والميليشيات الشيعية، وهي التي تشكل الخطر الكبر على الوضع في العراق اليوم.
أما الفئة الثالثة فوصفها كايسي بأنها فئة سنية ترى نفسها مقاومة مشروعة ضد احتلال أجنبي لبلدها.
وتطرق كايسي إلى الفئة الرابعة وهي العامل الخارجي.
وقال كايسي: "اللاعبون الأجانب هما إيران وسوريا وكلتاهما تستمران في القيام بدور غير مساعد، بتقديم الدعم لمختلف المجموعات الإرهابية والمتطرفة الناشطة داخل العراق."
لكن كايسي شدد على أن العنف والتقدم يسيران جنبا إلى جنب في العراق وأن العنف يجب ألا يحجب النظر عن التقدم السياسي والإعمار.
من ناحية أخرى، أعلن رئيس هيئة الأركان الأميركية المسلحة الجنرال بيتر شوميكر إن الجيش الأميركي يخطط للإبقاء على المستوى الحالي لقواته في العراق حتى العام 2010.
ولفت إلى أن العدد الفعلي للقوات المنتشرة يعتمد على الظروف الميدانية.
XS
SM
MD
LG