Accessibility links

logo-print

واشنطن تدعو إيران لإطلاق سراح أميركي من أصل إيراني


دعت الولايات المتحدة مجددا إيران إلى إطلاق سراح أمير ميرزاي حكمتي وهو أميركي من أصل إيراني تتهمه إيران بالتجسس وطلبت النيابة الإيرانية إنزال عقوبة الإعدام به وذلك خلال أول جلسة محاكمة يخضع لها.

وأوضحت وزارة الخارجية الأميركية أيضا أن الدبلوماسيين السويسريين الذين يمثلون المصالح الأميركية في طهران بسبب عدم وجود علاقات بين ايران والولايات المتحدة، طلبوا الاجتماع بأمير ميرزاي حكمتي السبت ولكن السلطات رفضت ذلك.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر "نحن مطلعون على المعلومات الصحافية التي تشير إلى بدء محاكمة حكمتي في جلسة مغلقة".

وأضاف "طلبنا الاجتماع به عن طريق السفارة السويسرية. ونحن ندعو الحكومة الإيرانية إلى السماح للدبلوماسيين السويسريين برؤيته وإطلاق سراحه بدون تأخير".

وتابع تونر "شاهدنا أصلا النظام الإيراني يتهم خطأ أشخاصا بأنهم جواسيس ويحبس أبرياء أجانب لأسباب سياسية". وقال أيضا إن "السويسريين طلبوا من الإيرانيين الاجتماع بحكمتي في 24 ديسمبر/كانون الأول ولكنهم رفضوا أي زيارة قنصلية له". وكانت وكالة أنباء فارس قد أفادت الثلاثاء أن النيابة طلبت العقوبة القصوى، الإعدام على الأرجح، للأميركي الإيراني المتهم بـ"التجسس للسي آي ايه" والذي اعتقل في طهران في منتصف ديسمبر/كانون الأول، وذلك في الجلسة الأولى لمحاكمته الثلاثاء في طهران.

وقال المدعي كما نقلت عنه الوكالة إن اعتراف امير ميرزاي حكمتي "يظهر بوضوح أن المتهم تعاون مع السي آي ايه وتحرك ضد الأمن القومي الإيراني. لهذا السبب اطلب العقوبة القصوى".

وكان التلفزيون الإيراني قد بث منتصف الشهر الحالي مشاهد لحكمتي وهو يعترف بان "مهمته" كانت اختراق وزارة الاستخبارات الإيرانية لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

XS
SM
MD
LG