Accessibility links

logo-print
2 عاجل
  • الرئيس أوباما: أنفقنا 10 مليارات دولار خلال عامين للقضاء على داعش

السلطات العراقية تؤكد المغالاة في الأرقام المتعلقة بعدد الضحايا منذ سقوط نظام صدام


نفت السلطات العراقية ما تناقلته بعض وكالات الأنباء عن تقرير ستنشره مجلة لانسيت البريطانية الخميس حول سقوط مئات الآلاف من القتلى منذ الإطاحة بنظام حكم صدام حسين في ربيع عام 2003.
فقد صرح علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة العراقية الأربعاء بأن الأرقام المتعلقة بعدد الضحايا في العراق مضخمة بطريقة تخالف أبسط قواعد التحري والدقة المطلوبة من قبل معاهد أبحاث يفترض فيها أن تكون رصينة وتحترم القراء.
وكانت دراسة حول معدل الوفيات في العراق منذ ما قبل الإطاحة بصدام وحتى يونيو/حزيران من العام الحالي قد أشارت إلى مقتل 655 ألف عراقي.
ومن ناحية أخرى، قالت مصادر أمنية وطبية عراقية الأربعاء إن 21 شخصا قتلوا الأربعاء في أعمال عنف متفرقة في العراق.
وأعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده في بغداد الأربعاء، وثلاثة من مشاة البحرية في محافظة الأنبار يوم الاثنين الماضي، ما يرفع عدد قتلى الجنود الأميركيين منذ مطلع الشهر الحالي إلى 37 جنديا.
وفي واشنطن، قال السيناتور الديموقراطي عن ولاية رود آيلاند جاك ريد إن الوضع معقد في العراق وأعمال العنف في وتيرة مرتفعة.
وأضاف ريد في مؤتمر صحافي: "الوضع في العراق أيضا يشبه من عدة وجوه حربا أهلية منخفضة الوتيرة في إطار تنازع الفرقاء على السلطة في العراق الجديد."
وكان ريد يصف نتائج مشاهداته في جولة على باكستان وأفغانستان والعراق قام بها مع زميله الديموقراطي عن ولاية إيلينوي رتشارد دوربين.
وحول الوضع في بغداد، قال ريد: "هناك أحياء في بغداد نظفناها أمنيا لكن لا تزال تنقصها الكهرباء والخدمات المصرفية، إضافة إلى أن الأسواق لم تفتح بعد بانتظام. وهناك أدلة متزايدة على حصول تطهير عرقي في بغداد ومناطق أخرى في العراق أما بصورة متعمدة أو بغير قصد."
وشدد ريد على ضرورة تطبيق برامج تنموية في المناطق التي يتم تنظيفها أمنيا لخلق فرص عمل وتحقيق تقدم في إعادة الخدمات والإعمار.
وتطرق ريد إلى مسؤولية القادة العراقيين في تحسين الوضع في بلادهم.
وقال: "اعتقد أن لدينا فرصة، وهذا من واجبنا أن نحض الزعماء السياسيين العراقيين بكثير من الإلحاح على أن يقوموا بعمل حاسم."
XS
SM
MD
LG