Accessibility links

عباس: لا مصلحة للفلسطينيين في بقاء الانقسام


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، "ليس لنا مصلحة في أن يبقى الانقسام، ولا مصلحة لنا إلا أن يتوحد الشعب، وأن يقف صفا واحدا لنقول للعالم ها نحن هنا وها هي حقوقنا نريد أن نحصل عليها عن طريق الحق".

وقد نشرت اليوم الثلاثاء مفوضية الإعلام والثقافة لحركة فتح الكلمة التي ألقاها عباس أثناء لقاء الفصائل الفلسطينية في القاهرة يوم الخميس الماضي، كما نقلتها وكالة الانباء الفلسطينية"وفا".

وقال عباس النقطة الأساسية المناطة بنا هي كيف نفعّل منظمة التحرير الفلسطينية، وأعتقد أننا بدأنا خطوة بتفعيلها من أجل تفعيل باقي المؤسسات.

النقطة الثانية: هي إعادة تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني، كما تعلمون المجلس الوطني يحتاج إلى تدقيق وبحث، يحتاج إلى طريقة جديدة لتشكيله .كنا في الماضي نشكله من خلال المنظمات من خلال التنظيمات الشعبية، والآن أعتقد أنه يجب أن نسير على خط واضح، من خلال الانتخابات التي ستبدأ إن شاء الله في الوطن لأننا قادرون في وطننا أن ندير انتخابات حرة ونزيهة إلى جانب الانتخابات التشريعية، والرئاسية التي تحدد موعدها في لقاء مايو/أيار من هذا العام وسنستمر في هذا لكن لا بد من أن يكون قانون لتشكيل المجلس الوطني على أساسه.

ومضى إلى القول، هناك أيضا موضوع المصالحة الوطنية، وقضايا مهمة ومنها المصالحة المجتمعية، إضافة إلى قضايا صغيرة ولكنها كبيرة، كمشكلة جوازات السفر، ومنع السفر والدخول والخروج، أعتقد أنه آن الأوان أن نتجاوزها، وأنا أقول إن المواطن أي مواطن، وبالذات المواطن الفلسطيني من حقه أن يحمل هوية ومن حقه أن يحمل جواز سفر ومن حقه أن يعيش على أرض وطنه ومن حقه أن يغادر متى شاء ومن حقه أن يعود متى شاء.

وقال، طبعا كل أخواننا، وأحبابنا يريدون لنا الخير ويريدون لنا أن ننهي هذا الانقسام، وكل ما عدا ذلك لا يريدون هذا، وهم حريصون على أن يبقى الانقسام على ما هو عليه.

غارتين إسرائيليتين على قطاع غزة

من ناحية أخرى، قالت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان في غزة إن فلسطينيا قتل وأصيب عشرة آخرون على الأقل بجروح في غارتين جويتين شنتهما المقاتلات الإسرائيلية ليل الثلاثاء على قطاع غزة .

وقال الناطق باسم وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس لوكالة الصحافة الفرنسية إن "ثمانية مواطنين أصيبوا بجروح، بينهم اثنان حالتهما خطيرة، في غارة جوية إسرائيلية على مدينة غزة".

وأفاد شاهد عيان أن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخا على الأقل على سيارة مدنية من نوع جيب في شارع الجلاء في مدينة غزة مما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات بين المارة.

وفي وقت سابق من ليل الثلاثاء، قتل فلسطيني وأصيب اثنان آخران على الأقل بجروح في غارة جوية اسرائيلية استهدفت مركبة صغيرة في مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة، وفق مصدر طبي فلسطيني وشهود.

وقال مصدر طبي في مستشفى كمال عدوان إن "جثة شهيد وصلت إلى المستشفى وهي أشلاء، كما نقل جريحان اثر غارة جوية إسرائيلية على مركبة صغيرة "توكتوك" في مخيم جباليا".

وأشار المصدر إلى أن "الشهيد هو عبدالله التلباني (22 عاما". وأورد احد الشهود أن المقاتلات الحربية الإسرائيلية شنت غارة على مركبة توكتوك في مخيم جباليا أدت إلى مقتل سائقها وإصابة اثنين آخرين كانا يستقلان سيارة أخرى قريبة منها أصيبت بأضرار بالغة.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن التلباني ينتمي إلى حركة الجهاد الإسلامي.

لكن سرايا القدس وهي الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي نفت في بيان أن يكون القتيل ينتمي إلى صفوفها.

وفي السابع من ديسمبر/كانون الأول، قتل ناشط في الجهاد الإسلامي وأصيب خمسة آخرون في غارتين إسرائيليتين على قطاع غزة.

وفي بيان مقتضب، قال الجيش الإسرائيلي إنه "استهدف مجموعة ارتبطت أخيرا بأنشطة إرهابية في قطاع غزة".

وتأتي هذه الغارة في الذكرى الثالثة للحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة في شتاء 2009 وأسفرت عن مقتل أكثر من 1400 فلسطيني.

XS
SM
MD
LG