Accessibility links

logo-print

انخفاض الأزمات القلبية نتيجة التدخين السلبي


أشارت دراسة اجراها باحثون من جامعة بوفالو في نيويورك مؤخرا إلى انخفاض عدد الاشخاص الذين يتعرضون للتدخين السلبي.

ولم يكتشف الباحثون في الدراسة التي بحثت الارتباط بين اجمالي التعرض للتدخين السلبي من سجائر الآخرين على مر العمر وبين خطر الإصابة بامراض القلب اي صلة بين الاثنين لكنهم اكتشفوا انخفاضا كبيرا في حالات التدخين السلبي بمرور الوقت.

وعلى الرغم من اشارة الباحث سافيريو سترانجس وزملاؤه في الدراسة التي نشرت في ارشيف الطب الباطني إلى أن اجمالي ما يتعرض له المرء جراء تدخين الاخرين قد لا يصبح عامل خطر مهما فيما يتعلق بالاصابة بالازمات القلبية مثلما كان معتقدا في السابق فانهم اكدوا وجود ادلة متزايدة على ان التعرض للتدخين السلبيعلى المدى القصير يمكن ان يؤدي الى متاعب.

واشاروا الى أن دراسات حديثة رصدت انخفاضا في عدد الحالات التي تدخل المستشفيات مصابة بأزمات قلبية بعد ان تم منع التدخين في اماكن العمل واماكن عامة اخرى. ولاحظ الباحثون ايضا ان التعرض للتدخين السلبي انخفض بشدة في السنوات القليلة الماضية. وخلص الباحثون الى ان التعرض للتدخين السلبي ينخفض هي تطور مهم، مرجحين أن يساعد ذلك على خفض عدد الوفيات بأمراض القلب والشرايين التاجية.

XS
SM
MD
LG