Accessibility links

logo-print

فرح عراقي بالتأهل إلى نهائيات كأس الأمم الآسيوية وتحفظ كوري


أعرب مدرب المنتخب العراقي أكرم سلمان عن فرحته العارمة بتأهل بلاده إلى نهائيات كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم المقررة نهائياتها من 7 إلى 29 يوليو/تموز 2007 في ماليزيا واندونيسيا وتايلاند وفيتنام، في حين أبدى مدرب كوريا الجنوبية الهولندي بيم فيربيك تحفظه حيال أداء لاعبيه الشباب رغم التأهل.
وضمنت العراق تأهلها عن المجموعة الخامسة إلى جانب الصين، بفوزها الأربعاء على سنغافورة 4-2 في مدينة العين الإماراتية في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة. فيما فازت الصين على فلسطين 2-صفر.
وانضمت العراق والصين إلى منتخبات استراليا واليابان وكوريا الجنوبية وإيران وعمان والسعودية وقطر والإمارات، بالإضافة إلى ماليزيا واندونيسيا وتايلاند وفيتنام التي ستنظم النهائيات.
وتبقى المنافسة على مقعدين، بحيث تتصارع الكويت والبحرين على بطاقة المجموعة الرابعة، وأوزبكستان وهونغ كونغ على بطاقة المجموعة السادسة في الجولة الأخيرة التي ستقام الشهر المقبل.
واعتبر المدرب العراقي سلمان أن العالم لا يعرف كم كان من الصعب على لاعبي منتخبه أن يركزوا على المباريات، في حين أن بلادهم في مهب الحرب، مضيفا أن أكبر المشاكل التي واجهها الفريق كانت لعب كل المباريات خارج العراق، ولم يكن ذلك في مصلحة المنتخب.
أما بالنسبة لكوريا الجنوبية فقد ضمنت تأهلها بعد تعادلها مع سوريا 1-1، إلا أنها أخفقت في حصد نقاط المباراة الثلاث في ظل غياب نجمها بارك جي سونغ لاعب مانشستر يونايتد الانكليزي بالإضافة إلى لي يونغ بيو.
واعتبر المدرب الهولندي فيربيك أن الهدف الأساسي كان تأهل كوريا الجنوبية إلى النهائيات. مضيفا "لقد حققنا ذلك، لكني لست سعيدا بالطريقة التي حققنا بها هذا الهدف. أنا أتحدث عن نتيجة مباراتينا مع إيران وسوريا".
وقال فيربيك إنه يشعر بالخيبة لأن فريقه لم يتمكن من تسجيل هدف ثاني في شباك سوريا، رغم أن 80 دقيقة بقيت من عمر المباراة، وسنحت عدة فرص خطيرة، إلا أننا افتقدنا إلى اللمسة الأخيرة. ويجب أن نعمل على هذه الناحية، لان الأمر نفسه تكرر في مباراتنا أمام إيران.
وكانت النتيجة الأبرز في الجولة الخامسة، الفوز الساحق الذي حققه المنتخب السعودي، بطل أعوام 1984 و1988 و1996، على اليمن بخماسية نظيفة. ما دفع مدرب "الأخضر" البرازيلي ماركوس ياكوينتا إلى القول "لقد حققنا ما كنا نصبو إليه". مضيفا "لقد كان أداؤنا ايجابيا وتمكن اللاعبون من تحقيق نتيجة ايجابية أيضا. لقد التزموا بخططي خلال الشوط الأول عندما كانوا منظمين ومركزين بشكل كامل على المباراة".
وتابع ياكوينتا "لقد أعطيت الفرصة لبعض اللاعبين الشباب وكانوا عند حسن ظني. لقد كان هدفي الأساسي وضع اللاعبين في جو من المنافسة الايجابية بهدف تحضيرهم للمرحلة المقبلة".
أما مدرب عمان التشيكي ميلان ماتشالا الذي قاد المنتخب إلى النهائيات للمرة الثانية على التوالي بعد فوزه أمس على الإمارات 2-1، فقال "إنها أيام رائعة بالنسبة لتاريخ الكرة العمانية. التأهل إلى النهائيات يظهر التقدم الذي تحققه الكرة العمانية".
أما النتائج الأخرى التي حققت أمس، فقد فازت استراليا على البحرين 2-صفر واليابان على الهند 3-صفر وإيران على تايوان 2-صفر. وتقام الجولة الأخيرة للتصفيات منتصف الشهر المقبل.
XS
SM
MD
LG