Accessibility links

logo-print

لبنان ضيف شرف مهرجان الفيلم العربي في فرنسا


انطلقت مساء الاربعاء فعاليات الدورة ال17 من مهرجان الفيلم العربي في فاميك في شمال فرنسا وحل لبنان الخارج من الحرب بمنزلة ضيف الشرف حيث استهلت عروض الافتتاح بتقديم فيلم "طيارة من ورق" لرندا الشهال. كما قدم في قاعة اخرى من قاعات المهرجان الذي توسع الى قرى اخرى محيطة عرض فيلم الفرنسي من اصل جزائري رشيد بوشارب "بلديون" الذي نال جائزة افضل تمثيل لابطاله الثلاثة في مهرجان كان السينمائي الاخير الربيع الماضي. ويقام هذا المهرجان في منطقة الموزيل حيث يعيش الكثير من المهاجرين العرب وابنائهم الذين تبنوا بحضورهم المتكرر هذا المهرجان الذي يقدم بانوراما لآخر واهم نتاجات السينما العربية. ويشارك من لبنان ايضا فيلم "دنيا" لجوسلين صعب الذي خرج اخيرا الى صالات بيروت وقبلها الى صالات باريس وتدور احداثه في القاهرة وهو من بطولة الفنان محمد منير والممثلة حنان الترك في آخر دور لها في السينما قبل ان تتحجب. كما يشارك فيلم "يوم آخر" للثنائي جوانا حجي توما وخليل جريج والذي يصور يوميات شاب بيروتي في بيروت اليوم وقبل الحرب الاخيرة. وكتب ماريو غيبيلي رئيس المهرجان في تقديمه لهذه الدورة ان اختيار "لبنان هذا العام ضيفا لمهرجان فاميك للفيلم العربي هو العربون الافضل على صداقتنا. نعرف جميعا اصدقاء لديهم عائلات في لبنان ونحن نقدر هذه الصداقات الحارة مع اشخاص يمتازون بفضائل فنية وثقافية وباختصار انسانية." وتتضمن العروض نحوا من 20 فيلما هي النتاج الاخير للسينما العربية واحيانا الفرنسية من اصل مهاجر او الفرنسية التي تطل على قضايا الهجرة وما يتعلق بالعالم العربي. وتمثل هذه الافلام اطلالة على الواقع العربي اليوم من مشرقه الى مغربه بازماته التي لم تحل وتلك المتجددة وعقده التي خلفها الاستعمار والتي لا تجد لها حلولا . ويعتبر المنظمون ان مهرجان الفيلم العربي في فاميك هو "قبل كل شيء منصة للقاء الثقافات ومنبر للمخرجين العرب يتيح امكانية اللقاء بينهم وبين جمهور المدينة عبر الاعمال الفنية". ويشارك في المهرجان هذا العام من الجزائر افلام: "المنارة" لبلقاسم حجاج و"بركات" لجميلة صحراوي و"زينة، فارسة الاطلس" لبلقاسم غرجو و"عرب، ابيض، احمر" لمحمد زموري و"بلاد نامبر وان" لرباح عامر زعيميش. كما يشارك من المغرب "ماروك" لليلى مراكشي الذي اثار جدلا لدى خروجه في المغرب وفيلم "خوانيتا من طنجة" للمخرجة المغربية فريدة بليزيد التي تصور طنجة الخارجة من الاستعمار وفيلم "الخبز الحافي" المأخوذ عن قصة محمد شكري حول سيرته الذاتية. وتنحصر المشاركة التونسية في هذه الدورة بفيلم الناصر خمير "بابا عزيز" الذي سيخرج قريبا الى الصالات الفرنسية. ويشارك من مصر اكبر فيلمين لناحية الانتاج خرجا هذا العام وهما "حليم" لشريف عرفة و"عمارة يعقوبيان" لمروان حامد. اما المشاركة الفلسطينية فتأتي عبر شريط "انتظار" لرشيد مشهراوي والذي تدور احداثه في المخيمات الفلسطينية. وتدخل بعض الافلام المشاركة المسابقة للحصول على جائزة الجمهور فيما تدخل افلام اخرى في مسابقة جائزة العمل الشاب. وكانت جائزة الجمهور العام الماضي منحت لفيلم "الجنة الآن" للفلسطيني هاني أبو أسعد. وتشهد هذه الدورة تكريما لاربعة مخرجين عرب شجعوا دائما مهرجان فاميك وهم فريدة بليزيد ورشيد بوشارب ومحمد شويخ ورندا الشهال. ويقام على هامش المهرجان السينمائي الذي يستمر لغاية 22 اكتوبر معرض كتب وعروض فنية يسهم فيها التشكيلي اللبناني جورج ندرة الذي يعرض عددا من لوحاته فيما تقدم لميا صفي الدين وفرقة "اصيل" عرضا راقصا وتحيي كاميليا جبران سهرة غنائية في المهرجان. ويشهد هذا المهرجان اقبالا جماهيريا واسعا من الطبقة المهاجرة العاملة ومن الطلاب.
XS
SM
MD
LG