Accessibility links

logo-print

رودمان: الفيدرالية في العراق حل شرط أن يحسن العراقيون تطبيقها


رجح مساعد وزير الدفاع الأميركي لشؤون الأمن الدولي بيتر رودمان في مقابلة مع قناة "الحرة" التلفزيونية أن تكون الفيدرالية حلا للمشكلات الأمنية والطائفية في العراق شرط أن يحسن العراقيون استخدامها وتطبيقها.

وحمل جيش المهدي مسؤولية إنتشار أعمال العنف الطائفي في العراق معتبرا أن نشاطاتهم الأخيرة تكاد تتخذ منحى إرهابيا. وأضاف رودمان أن إيران وسوريا تواصلان عرقلة جهود قيام دولة عراقية متهما طهران بتزويد جماعات أصولية شيعية بأسلحة متطورة.

وقال إن الفيدرالية يمكن أن تكون أمرا إيجابيا وطريقة لتوحيد البلاد التي تتمتع بتنوع عرقي، لكنه يعتقد أنه من المهم والإيجابي أن بعض العراقيين أظهروا تحفظات معينة، لا سيما الشيعة، وإذا ضغطوا في هذا الإطار فقد يكون ذلك تمهيدا لانهيار البلاد.

وقال إنه لا يعتقد أن أيا منهم يريد ذلك لأنه من المهم أن يتفق العراقيون مثلا على مسألة عائدات النفط ومصادر الطاقة، ويجب أن يتبنوا حلا لذلك بطريقة تؤكد وحدة البلاد.

ومضى إلى القول، لقد شكل جيش المهدي مشكلة ويجب أن يكون جزءا من الحل. وقال أيضا نفهم أن الشيعة قلقون من استهدافهم لكن جيش المهدي خرج عن السيطرة إلى حد ما وكان مصدر عنف بحق مدنيين أبرياء من السنة.

وتبث المقابلة كاملة في برنامج "الجهات الأربع" يوم غد الجمعة السادسة مساء بتوقيت غرينتش.

XS
SM
MD
LG