Accessibility links

logo-print

مقتل عدد من الفلسطينيين بنيران الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة وتزايد التوتر بين الفلسطينيين


قتل 13 فلسطينيا في الساعات الـ24 الأخيرة بنيران الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، في وقت تستمر فيه الأزمة السياسية حول تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية.

فقد قتل صباح الجمعة ثلاثة ناشطين من عناصر كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، في غارة جوية نفذتها طائرة استطلاع إسرائيلية استهدفت سيارة كانت تقل الناشطين الثلاثة في بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة.

وقال الطبيب محمود العسلي، مدير مستشفى كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا لوكالة الأنباء الفرنسية إن ثلاثة مواطنين قتلوا وأصيب خمسة آخرون جراء تلك الغارة.

وأضاف أن جثة أحد القتلى وصلت إلى المستشفى أشلاء ممزقة لا يمكن التعرف عليها.

وذكر مصدر في حركة حماس أن القتلى هم عماد المقوسي 30 عاما، القيادي المحلي في كتائب القسام، إلى جانب العضوين عصام ضاهر ومحمد التلولي.

وأكد متحدث عسكري إسرائيلي، ردا على سؤال لوكالة الأنباء الفرنسية، وقوع الغارة مشيرا إلى أنها استهدفت سيارة تنقل صواريخ كان الناشطون يستعدون لإطلاقها على إسرائيل.

وأفاد مصدر عسكري إسرائيلي بأن ستة صواريخ أطلقت من قطاع غزة مساء الخميس باتجاه جنوب إسرائيل سقط أحدها في مدينة سديروت، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وصباح الجمعة أيضا، قتلت زهرية أحمد قديح 29 عاما بعد إصابتها في منزلها بعدد من الرصاصات أطلقها الجنود الإسرائيليون الذين يواصلون عملية عسكرية في منطقة الفراحين في بلدة عبسان شرق خان يونس في جنوب قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي.
كما أعلن الجيش الإسرائيلي أنه يحقق من مقتل المرأة.

وكان الجيش الإسرائيلي نفذ غارة جوية أخرى الخميس في خان يونس، مما أدى إلى مقتل ثلاثة عناصر في حركة حماس وثلاثة مدنيين بينهم طفل في الثالثة عشرة.

وقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفلان مساء الخميس في غارة جوية إسرائيلية أخرى على منزل مسؤول في كتائب القسام نجح في الفرار.

وفي القدس، أفاد شهود عيان أن جنودا إسرائيليين فرقوا الجمعة آلاف الفلسطينيين كانوا يحتجون على منعهم من الدخول إلى المدينة لأداء صلاة الجمعة في بيت المقدس.

ونشرت الشرطة الإسرائيلية ككل يوم جمعة تعزيزات في القدس الشرقية تحسبا لمواجهات بعد الصلاة التي يشارك فيها عادة عشرات الآلاف من الفلسطينيين.


ووقعت الصدامات أمام حاجزين عسكريين أقيم الأول في قلنديا الذي يفصل رام الله عن القدس من ناحية الشمال والثاني عند مدخل القدس للقادمين من بيت لحم في الجنوب.

وقال شهود عيان إن الجنود الاسرائيليين أطلقوا الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع على الفلسطينيين.
خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG