Accessibility links

logo-print

المفوضية الأوروبية تقلل من تأثير قرار فرنسا المتعلق بالأرمن على انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي


اعتبر رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو اليوم الجمعة في هلسنكي أن إقرار مجلس النواب الفرنسي مشروع القانون المتعلق بالإبادة الأرمنية كان غير مناسب لعلاقات الاتحاد الأوروبي مع تركيا.

وقال باروسو في مؤتمر صحفي: "هذا القرار غير مناسب في إطار العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا".

وكانت الجمعية الوطنية الفرنسية قد أقرت الخميس مشروع قانون نص على فرض عقوبة السجن لمدة عام وغرامة تصل إلى 45 ألف يورو ضد كل من ينفي أن المجازر التي تعرض لها الأرمن التي وقعت بين عامي 1915 و1917 تشكل إبادة.

وأثار هذا التصويت غضب أنقرة وإدانة بروكسيل التي تخشى أن يؤدي إلى المزيد من تعقيد مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي والتي يحيط بها أصلا الكثير من التوتر.

من جهتها، قالت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو فالدنر الجمعة إن إقرار الجمعية الوطنية الفرنسية اقتراح قانون يعاقب بالسجن كل من ينكر حدوث إبادة في حق الشعب الأرمني لن يؤثر على فرص أنقرة بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وذكرت فيريرو فالدنر للتلفزيون الفنلندي قائلة: "إن ما يحدث في فرنسا ليس له علاقة بما يحدث في الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بأية دولة مرشحة للانضمام إلى الاتحاد".
وأضافت: "في فرنسا تظهر مسألة إبادة الأرمن بين الحين والآخر بسبب وجود جالية أرمنية قوية هناك تطرح هذه المسالة بقوة".

الجدير بالذكر أن الجالية الأرمنية في فرنسا تعتبر واحدة من أكبر الجاليات الأرمنية في أوروبا ويصل عدد أفرادها إلى نحو 500 ألف شخص.

ويقول الأرمن إن نحو 1.5 مليون أرمني ذبحوا في عمليات قتل منظمة لا يمكن اعتبارها سوى عمليات إبادة، فيما ترفض تركيا وصف الأحداث التي وقعت على أنها إبادة وتقول إن 300 ألف أرمني قتلوا عند انهيار السلطنة العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى.
XS
SM
MD
LG