Accessibility links

مجلس الأمن يدرس فرض عقوبات على كوريا الشمالية مع استبعاد استخدام القوة


يستعد مجلس الأمن الدولي الجمعة لمناقشة مشروع قرار أميركي يدعو إلى فرض عقوبات على كوريا الشمالية مع استبعاد اللجوء إلى القوة.

ويشير المشروع الذي تم تعديله مجددا وحصلت وكالة الأنباء الفرنسية على نسخة منه إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يمنح مجلس الأمن حق استخدام القوة، كما يشير في الوقت نفسه إلى المادة 41 من هذا الفصل التي تتضمن اتخاذ تدابير لا تشمل اللجوء إلى القوة المسلحة، بل إلى فرض عقوبات اقتصادية أو تجارية.

وفي صيغة وصفها أحد الديبلوماسيين بأنها خلاقة، أورد المشروع أن مجلس الأمن سيتحرك بناء على الفصل السابع وسيتخذ تدابير بموجب المادة 41 من هذا الفصل.

وتشكل هذه الصيغة تنازلا ملحوظا لمصلحة الصين، الحليفة التقليدية لكوريا الشمالية التي أصرت على الاستناد فقط إلى المادة 41.

ويدين النص، كما بالنسبة إلى الصيغ السابقة التجربة النووية التي أعلنت كوريا الشمالية إجراءها، مطالبا بيونغ يانغ بالامتناع عن القيام بأي تجربة نووية جديدة أو بإطلاق صاروخ باليستي.

كما ينص على فرض حظر على الأسلحة والمواد المتصلة بها والمعدات المتصلة بالتكنولوجيا النووية أو بصناعة الصواريخ وعلى السلع الفاخرة.

ويشير مشروع القانون إلى عمليات تفتيش دولية على كل شحنة متجهة أو قادمة من كوريا الشمالية من أجل التأكد من تطبيق التدابير المنصوص عليها أعلاه.

ولا تنص الصيغة الجديدة على حظر تام على الأسلحة المتجهة إلى بيونغ يانغ، إنما تمنع بيع الصواريخ والدبابات والسفن الحربية والطائرات المقاتلة.

ويطالب مشروع القرار كوريا الشمالية بالتخلي عن كل برامجها المتعلقة بالأسلحة الذرية وبأسلحة الدمار الشامل الأخرى وبالصواريخ الباليستية بشكل كامل يمكن التحقق منه وغير قابل للعودة عنه.

كما يدعوها إلى العودة الفورية ومن دون شروط مسبقة إلى المفاوضات السداسية التي تضم (الصين والكوريتين والولايات المتحدة واليابان وروسيا) الهادفة إلى تخلي بيونغ يانغ عن برامجها النووية العسكرية.
وتقاطع كوريا الشمالية هذه المفاوضات منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2005.

وأعلن السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إثر مشاورات بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي واليابان مساء الخميس أنه تم تجاوز نقاط الخلاف الرئيسية مع الصين وروسيا حول العقوبات التي يجب فرضها على كوريا الشمالية.

وقال: "لا أريد أن أقول إننا توصلنا إلى اتفاق ولكن تم حل العديد من نقاط الخلاف الرئيسية".
وأضاف: "أعتقد أيضا أنه من الممكن أن يصوت مجلس الأمن الدولي على القرار قبل نهاية الأسبوع".
XS
SM
MD
LG