Accessibility links

logo-print

روسيا والصين تعارضان فرض عقوبات صارمة على كوريا الشمالية ورايس تبدأ جولة آسيوية لحل الأزمة الراهنة


أكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف الجمعة معارضة روسيا والصين فرض عقوبات مشددة على كوريا الشمالية، شاجبا في الوقت نفسه ما وصفه بالتحدي الاستفزازي الذي قامت به بيونغ يانغ بإعلانها إجراء تجربة نووية هذا الأسبوع.

وقال لافروف إثر لقاء مع تانغ جياهوان العضو في مجلس الدولة الصيني ووزير الخارجية السابق طبقا لما نقلته وكالة أنباء انترفاكس، إن موسكو وبكين متفقتان على ضرورة التنديد بهذا التحدي التحريضي من جانب بيونغ يانغ.

وأضاف: "من جهة أخرى، نشارك الصين ضرورة الاستمرار في تبني موقف متقارب متوازن وعدم الانسياق وراء المشاعر والعقوبات المشددة".

هذا وقد توصلت الأمم المتحدة إلى اتفاق مبدئي الجمعة على مشروع قرار أميركي يدعو إلى فرض عقوبات ضد كوريا الشمالية من دون اللجوء إلى القوة، وذلك بعد إعلان بيونغ يانغ في التاسع من أكتوبر/تشرين أول إجراءها تجربة نووية.

ويدعو المشروع كوريا الشمالية أيضا إلى العودة فورا ومن دون شروط مسبقة إلى المفاوضات السداسية التي تضم (الصين والكوريتين والولايات المتحدة واليابان وروسيا) التي تهدف إلى إجبارها على التخلي عن برنامجها النووي العسكري والتي تقاطعها بيونغ يانغ منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2005.

من جهة أخرى، قال المبعوث الروسي إلى كوريا الشمالية ونائب وزير الخارجية الكسندر الكسييف في أعقاب وصوله إلى بيونغ يانغ، إن كوريا الشمالية مستعدة لإجراء محادثات حول برنامجها النووي في المستقبل القريب.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية ايتار تاس عن المسؤول الروسي قوله، إن المسؤولين الكوريين الشماليين أبلغوه برغبتهم في إجراء محادثات لحل المشاكل المتعلقة بالتخلي عن السلاح النووي عبر الطرق الديبلوماسية.

هذا ومن المقرر أن تقوم وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس بجولة في آسيا تشمل الصين واليابان وكوريا الجنوبية الأسبوع المقبل، في محاولة للتوصل إلى حل للأزمة النووية الكورية الشمالية.

وتوقعت وكالات الأنباء اليابانية، أن تستهل رايس زيارتها إلى اليابان الثلاثاء أو الأربعاء المقبلين، على أن تتوجه بعد ذلك إلى الصين وكوريا الجنوبية.

وتجري رايس في طوكيو محادثات مع رئيس الوزراء شينزو آبي.
XS
SM
MD
LG