Accessibility links

البدء في ترميم اللوحات الفنية التي تعرضت لأضرار بعد استعادتها


قالت مديرة المتحف الوطني للفن الحديث الفنانة التشكيلية هدى صديق إن أكثر من 600 لوحة من بين اللوحات التي تم العثور عليها تعرضت لتأثيرات خارجية بفعل متعمد أو غير متعمد، ما أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة بها. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن صديق إشارتها إلى أن طريقة حفظ عدد من اللوحات في الملجأ الخاص بالمتحف قبل اندلاع الحرب، قد أدى إلى تلفها خصوصا بعد أن غمرت المياه الملجأ. ويتولى عدد من الاختصاصيين العراقيين إعادة ترميم اللوحات التي أصيبت بأضرار يعود بعضها إلى رواد الفن التشكيلي العراقي.ومن الأعمال التي تخضع لترميم، لوحات للفنانين عبد القادر الرسام ونوري الراوي وحافظ الدروبي وفائق حسن وكاظم حيدر وعطا صبري وخالد الجادر. يُذكر أن إدارة المتحف تمكنت من إنقاذ 1130 لوحة بعد أن تعرضت قاعات المتحف إلى أعمال سرقة ونهب أسفرت عن فقدان ثمانية آلاف قطعة فنية في الأيام التي تلت سقوط نظام صدام حسين. ويقول عاملون ضمن فريق الترميم إنهم يواجهون مشكلات تقنية من بينها غياب الألوان الأساسية المستخدمة، وافتقاد المستلزمات الرئيسية في عمل الترميم والمتمثلة بالمواد التي تزيل الأتربة والشوائب العالقة بالأعمال.ويأمل العاملون بالمتحف الوطني للفن الحديث في لحصول على دعم مادي وتقني من وزارة الثقافة لإنقاذ هذا التراث الجميل.
XS
SM
MD
LG