Accessibility links

logo-print

غارتان جويتان على قطاع غزة وهنية يواصل جولته في دول عربية


أعلنت إسرائيل أنها "استهدفت وأصابت" عناصر من الحركة الجهادية العالمية وهو تنظيم يضم فلسطينيين ومصريين حسب الجيش الإسرائيلي، خلال غارتين جويتين مساء الثلاثاء على قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان أن فلسطينيا قتل وأصيب 10 آخرون على الأقل بجروح، اثنان منهم بحالة الخطر، في غارتين جويتين شنتهما المقاتلات الإسرائيلية مساء الثلاثاء على قطاع غزة.

وأفاد شاهد عيان أن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخا على الأقل على سيارة مدنية من نوع جيب في شارع الجلاء في مدينة غزة ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات بين المارة.

غارة جوية أخرى

وفي وقت سابق من ليل الثلاثاء، قتل فلسطيني وأصيب اثنان آخران على الأقل بجروح في غارة جوية إسرائيلية استهدفت مركبة صغيرة في مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة، وفق مصدر طبي فلسطيني وشهود.

وقال مصدر طبي في مستشفى كمال عدوان إن "جثة شهيد بلغ من العمر 22 عاما وصلت إلى المستشفى وهي أشلاء، كما نقل جريحان اثر غارة جوية إسرائيلية على مركبة صغيرة توكتوك في مخيم جباليا".

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن القتيل ينتمي إلى حركة الجهاد الإسلامي. لكن سرايا القدس وهي الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي نفت في بيان أن يكون القتيل ينتمي إلى صفوفها.

وغارتان سابقتان

وفي السابع من ديسمبر/كانون الأول، قتل ناشط في الجهاد الإسلامي وأصيب خمسة آخرون في غارتين إسرائيليتين على قطاع غزة.

من جانبه، قال الجيش الإسرائيلي في بيان انه استهدف أولا "إرهابيا يرتبط بالجهاد العالمي" ثم "وحدة ترتبط بالحركة الإرهابية للجهاد العالمي" في شمال قطاع غزة.

وأضاف البيان أن "هذه الوحدة سبق أن رصدها الجيش الإسرائيلي اثر محاولة شن هجوم إرهابي على الحدود بين إسرائيل ومصر".

ومن ناحيتها، قالت مصادر عسكرية فضلت عدم الكشف عن هويتها لوكالة الأنباء الفرنسية إن "هؤلاء هم جزء من تنظيم واسع للجهادية الدولية يضم إرهابيين من قطاع غزة ومن مصر".

وفي بداية الشهر، وضعت وحدات من الجيش الإسرائيلي تنتشر في جنوب إسرائيل، على طول الحدود مع شبه جزيرة سيناء المصرية، "في حال تأهب قصوى" خشية وقوع هجوم إرهابي.

وفي 18 أغسطس/آب الفائت، عبر مقاتلون الحدود بين اسرائيل ومصر ونفذوا عمليات منسقة في صحراء النقب على بعد 20 كيلومترا شمال منتجع ايلات، ما أدى إلى مقتل ثمانية إسرائيليين بينهم جندي وعنصر في الشرطة.

وتأتي الغارتان على قطاع غزة في الذكرى الثالثة للحرب التي شنتها اسرائيل على القطاع في شتاء 2009 وأسفرت عن مقتل أكثر من 1400 فلسطيني.

وتعود آخر غارة إسرائيلية على غزة إلى التاسع من ديسمبر/كانون الأول حيث قتل رجل وابنه في الثانية عشرة من العمر بغارة جوية على منزل قريب من مركز تدريب تابع لحماس.

هنية يواصل جولته

وعلى الصعيد السياسي الفلسطيني، يواصل إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة في قطاع غزة جولته الخارجية. وبعد محادثاته في مصر المحط الأول في هذه الجولة يشارك هنية الأربعاء في مؤتمر دولي حول القدس في العاصمة السودانية الخرطوم وسط مشاركة دولية وإقليمية.

كما يجري هنية في وقت لاحق الأربعاء مباحثات مع الرئيس السوداني عمر البشير وعدد من المسؤولين السودانيين.

وفي تصريحات للصحفيين بمطار الخرطوم، قال هنية إن الهدف من زيارته الخرطوم, المشاركة في مؤتمر القدس، وهو محاولة جادة لإيصال رسالة بأن القدس ليست فلسطينية فقط وإنما عربية إسلامية.

و تعتبر جولة هنية الأولى منذ نحو أربع سنوات ونصف، وتشمل كذلك تونس وقطر والبحرين إلى جانب تركيا.

XS
SM
MD
LG