Accessibility links

logo-print

البولاني: يؤكد عزمه إدخال إصلاحات جذرية على كافة مستويات وزارته وتخليصها من النفوذ الطائفي



نقلت صحيفة نيويورك تايمز يوم السبت عن وزير الداخلية العراقي جواد البولاني قوله إنه يخطط وبدعم سياسي داخل عراقي لتعديل قيادة الوزارة لتخليصها من النفوذ الطائفي .
وأكد البولاني في مقابلة أجرتها معه الجمعة عدة صحف أميركية انه حصل على دعم رئيس الوزراء نور المالكي على القيام بكل التغييرات اللازمة بين صفوف موظفي وزارته وعلى كل المستويات .
ونقلت الصحيفة عنه قوله فيما وصفته بأول حوار للبولاني مع وسائل الإعلام الغربية "لدينا حاجة ملحة .وعلينا أن نجري تغييرات على هذا المستوى."
وعلى الرغم من انه لم يدل بتفصيلات بشأن خطط التغيير أو كيفيتها إلا أنه أكد أن "كل كبار موظفي وزارة الداخلية في دائرة التغيير.". ويقول البولاني إن لجنة حكومية قامت بمراجعة توصياته.
وأشارت نيويورك تايمز إلى أن البولاني تعهد منذ توليه منصبه في مايو/ أيار الماضي بالقيام بعملية تطهير كاملة في دوائر وزارة الداخلية وقوات الشرطة العراقية.
وأضافت الصحيفة أن مسؤولين غربيين وزعماء السنة يتهمون وزارة الداخلية بإيواء مسؤولين قاموا خلال الحكومة العراقية السابقة بالتغاضي أو تشجيع الميليشيات الشيعية على اختراق قوات الشرطة.
واضافت أن البولاني حقق بعض التقدم في إدخال بعض الإصلاحات الإدارية داخل الوزارة ولكن المسؤولين الغربيين وبعض الزعماء العراقيين يقولون انه لم يحظ بالدعم السياسي الكافي للقيام بإصلاحات جذرية ضرورية ولاسيما على أعلى مستويات الوزارة.
كما نقلت نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين قريبين قولهم إن من بين القادة الذين قد يغيرهم البولاني عدنان الاسعدي نائب الوزير للشؤون الإدارية والذي يشتبه في دعمه الميليشيات الشيعية.
وقالت الصحيفة إن البولاني تفادي الرد على أسئلة بشأن التأثير الطائفي والسياسي في الوزارة ورفض مرارا تأكيد أو نفي ما إذا كان هناك تأثير للميليشيات على قوات الأمن، غير أنه شدد على أنه لا يوافق على المليشيات ووصفها بأنها تعد تهديدا جديدا للعملية السياسية العراقية .
XS
SM
MD
LG