Accessibility links

logo-print

الفاتيكان يرى أن زيارة البابا بنيدكت إلى تركيا ستكون فرصة لحوار بين الديانات


قال سكرتير دولة الفاتيكان الكاردينال ترتشيتسيو برتوني السبت إن زيارة البابا بنيدكت السادس عشر إلى تركيا في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، ستكون فرصة لحوار بين الديانات.

وقال الكاردينال برتوني في مقابلة مع التلفزيون الإيطالي نقلتها وكالة أنباء"إنسا" الإيطالية، إن البابا والكرسي الرسولي والكنيسة الكاثوليكية يرغبون في متابعة الحوار.

وقال إن في إمكان الكاثوليك والمسلمين بل يفترض بهم أن يتشاركوا في المواضيع الضرورية من أجل مصير ومستقبل الإنسانية، وهي فكرة يمكن استخلاصها، بحسب رأيه، من الخطاب الذي ألقاه البابا في جامعة ريجنسبرغ الألمانية وأثار غضب المسلمين.

وتطرق البابا في محاضرة ألقاها في جامعة ريجنسبرغ بألمانيا إلى مقاطع من حوار دار في القرن 14 بين الإمبراطور البيزنطي مانويل الثاني (1350-1425) ومثقف فارسي مسلم حول موضوع العلاقة بين العقل والإيمان في كل من الإسلام والمسيحية. وفهم هذا المقطع على أنه يربط ضمنا الإسلام بالعنف.

على صعيد آخر ذكرت مجلة أسلاميكما، التي تصدر في مدينة لوس أنجلس الأميركية، أن 83 عالما إسلاميا من عشر دول وقعوا رسالة أعربوا فيها عن قبولهم لأسف البابا بينيدكت السادس عشر عن تصريحاته التي اعتبرت مسيئة للإسلام.

وأضافت المجلة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن العلماء سيسلمون الرسالة لسفير الفاتيكان في عَمـّان.

ووقع الرسالة مفتي كل من مصر وعُمان وتركيا وروسيا ودول أخرى، علاوة على شخصيات إسلامية من بينها رجل الدين الإيراني آية الله محمد علي التسخيري.
XS
SM
MD
LG