Accessibility links

logo-print

الصين تبدأ في استخدام قمر اصطناعي جديد لتحديد المواقع


خطت الصين خطوة جديدة باتجاه إنهاء اعتمادها على الأقمار الاصطناعية الأميركية لتوفير خدمات الملاحة وتحديد المواقع ببدء العمليات التجريبية لنظامها المحلي (بايدو).

وبدأت بكين عام 2000 خطتها لإنهاء اعتمادها على نظام تحديد المواقع العالمي الأميركي (جي بي إس) وأطلقت إلى الفضاء قمرين تجريبيين لتحديد المواقع.

وقال ران تشينغتشي المتحدث باسم النظام الجديد في تصريح للصحافيين إن "بايدو" سيغطي أغلب مناطق آسيا والمحيط الهادي بحلول العام المقبل ثم باقي أنحاء العالم بحلول عام 2020 .

وأضاف أن الصين أطلقت بالفعل عشرة أقمار لدعم نظام "بايدو" وستطلق ستة آخرين العام المقبل.

وقالت وسائل إعلام محلية إن النظام سيضم في النهاية 35 قمرا ستستخدم في عدد من القطاعات منها المصايد والطقس والاتصالات.

وللصين خطط طموحة بشأن الفضاء تشمل إقامة محطة فضاء وإرسال مهمة مأهولة للقمر.

ورغم أن الصين تعهدت بعدم استغلال الفضاء في أغراض عسكرية يقول خبراء إنها تكثف استغلال الفضاء عسكريا عن طريق إطلاق أقمار جديدة.

ومثل الصاروخ الناجح (كيل) الخاص بقمر اصطناعي قديم في أواخر 2007 مستوى جديدا من إمكانات الجيش الصيني كما نجحت الصين العام الماضي في اختبار تكنولوجيا ناشئة لتدمير الصواريخ في الجو.

XS
SM
MD
LG