Accessibility links

logo-print

سفير إسرائيل في الأمم المتحدة يعرب عن شكوكه في فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات فعالة ضد إيران


قال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني غيلرمان الاحد إنه يشك في فرص قيام مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات فعالة ضد ايران لمنع هذه الدولة من مواصلة برنامجها النووي. وقال السفير لاذاعة الجيش الاسرائيلي إنه لا يتوقع فرض عقوبات أشد وأكثر حزما ضد ايران من تلك التي فرضت على كوريا الشمالية. وأضاف غيلرمان قائلا إنه يتعين على المجموعة الدولية استخلاص العبر مما حصل مع كوريا الشماليةمشيرا إلى أن كوريا الشمالية كانت شبيهة بمقدمة العرض لكن ايران هي الفيلم الفعلي، واذا لم يتم القيام بشيء جدي حيال هذه القضية فان هذا الفيلم سيبث في جميع أنحاء العالم. وتابع قائلا، إنه يجب فرض عقوبات أكثر شدة على النظام الايراني المختل الذي يعلن أنه يريد محو دولة عضو في الامم المتحدة هي اسرائيل وينفي حصول المحرقة مع الاستعداد في الوقت نفسه لارتكاب محرقة ثانية، على حد تعبيره. وكانت إسرائيل قد أعربت الثلاثاء الماضي عن مخاوف من نقل تكنولوجيا نووية من كوريا الشمالية إلى ايران بعد إعلان بيونغ يانغ عن إجراء تجربة نووية. وعبر المسؤولون الاسرائيليون أيضا في هذه المناسبة عن أمل في أن يتيح إعلان كوريا الشمالية إجراء تجربة نووية، توعية المجموعة الدولية إلى مخاطر انتشار الاسلحة النووية واتخاذ موقف اكثر حزما ضد ايران. ونقلت الدول الست التي تخوض المباحثات في الملف النووي الايراني، الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والمانيا وروسيا والصين الاربعاء الماضي إلى سفرائها في الأمم المتحدة ملف العقوبات التي ستفرض على ايران اثر رفضها تعليق تخصيب اليورانيوم. من جهتها أقرت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليسا رايس الثلاثاء الماضي بان صياغة مشروع قرار حول ايران قد يستغرق وقتا أكثر من ذلك الذي أجيز في مجلس الأمن الدولي المتعلق بكوريا الشمالية.
XS
SM
MD
LG