Accessibility links

logo-print

المحكمة الجنائية العراقية الخاصة بقضية الدجيل تؤجل أعمالها حتى الخامس من الشهر القادم


قررت المحكمة الجنائية الخاصة التي تحاكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين تأجيل الجلسة التي كانت مقررة الاثنين في قضية الدجيل إلى الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني بغرض استكمال بعض الإجراءات.
ومن جانبه صرح رئيس الادعاء العام في قضية الدجيل جعفر الموسوي لوكالة الأنباء الفرنسية بأنه إذا أكملت المحكمة كافة التحقيقات والإجراءات، فسوف يتم النطق بالحكم في الخامس من الشهر المقبل.

ويذكر أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين وجه رسالة إلى العراقيين كشفت عنها هيئة الدفاع عنه، دعا فيها إلى وحدة الصف وطرح الخلافات جانبا والابتعاد عن تسوية الحسابات السابقة في إشارة إلى حالة الاقتتال الطائفي.
وقال صدام في رسالته إن المقاومة ضد من وصفهم بالغزاة حق وواجب على العراقيين، غير أنه دعا من وصفهم بأعضاء المقاومة الشريفة والشعب العراقي إلى التحلي بالعدل والنزاهة. وحث على الصفح عمن قال إنهم خرجوا عن الطريق القويم وترك باب التسامح مفتوحا حتى آخر لحظة.

هذا وقد نظمت عشائر العرب السنة في منطقة كركوك الأحد تجمعا هو الأضخم منذ الاجتياح الأميركي للعراق حضره حوالي 500 شخصية بينها بعثيون وجماعات مسلحة جاهرت علنا بولائها لصدام حسين.
وشارك في التجمع الذي نظم في قرية تقع إلى الغرب من كركوك أكثر من 20 عشيرة وأفخاذ اختارت كركوك لأنها صاحبة المبادرة الأولى في الدعوه لإطلاق سراح صدام.
وقال أبو باسم أحد قادة حزب البعث العربي الاشتراكي المنحل عقدنا تجمعنا العشائري للملمة الصفوف وإعادة توحيدها بعد الفتور والفرقة بسبب سياسات المحتل وعملائه .
وطالب التجمع في بيانه الختامي الأمم المتحدة والدول العربية والجامعة العربية بالتحرك الفوري لإطلاق سراح صدام حسن.
وطالب بخروج القوات الأميركية ومن تحالف معها فورا دون أي قيد أو شرط والحفاظ على هوية العراق العربية ورفض ومحاربة الفيدرالية رفضا باتا.
وصرح مسؤول أمني في العراق بأن مسلحين قتلوا شقيق رئيس هيئة الإدعاء في محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين في قضية الأنفال.
XS
SM
MD
LG