Accessibility links

logo-print
2 عاجل
  • الرئيس أوباما: أنفقنا 10 مليارات دولار خلال عامين للقضاء على داعش

رئيس ديوان هنية يشن هجوما شديد اللهجة على الأنظمة العربية ويتهمها بضرب حماس


شن محمد المدهون رئيس ديوان رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الاثنين هجوما شديد اللهجة على الأنظمة العربية، التي وصفها بأنهاعاجزة عن الدفاع عن قضايا شعوبها، ومعتبرا أنه من غير المستبعد وجود تنسيق عربي لضرب حركة حماس.

وقال في مقالة نشرت على الموقع الالكتروني التابع لرئاسة الوزراء: " إن العرب سكارى إلى حد الثمالة بمشهد الأساطيل الأميركية التي تجوب البحار وعاجزين عن استرداد الوعي ولو للحظات".
وتابع: "ليس من المستبعد وجود تنسيق لضرب حماس للتخلص من ظاهرة التمرد التي تمثلها حماس على الدولة العربية العاجزة".
وقال: "إن الأنظمة العربية عاجزة عن الدفاع عن قضايا شعوبها هذه حقيقة غدت للأسف مزمنة".
وتساءل قائلا: "كيف يستقيم أن تحمل حماس بندقية المقاومة بيد وصك الاعتراف بالمحتل بالأخرى؟ إذن لماذا يجرؤ البعض العربي والفلسطيني على المطالبة بالمتناقضات، ولماذا يصر البعض أن من يدخل بوابة العمل السياسي الفلسطيني عليه أولا أن يكون جزءا من مربع التفريط والتوقيع والإقرار والتسليم".

وترفض حماس أن يتضمن برنامج حكومة وحدة وطنية فلسطينية يريدها الرئيس الفلسطيني محمود عباس اعترافا بإسرائيل أو الاتفاقات الإسرائيلية-الفلسطينية المعقودة.

من جهة أخرى، أكد الدكتور جمال نزال الناطق باسم حركة فتح في الضفة الغربية أن تأجيل اجتماع اللجنة المركزية في عمان كان بسبب اجتياح القوات الإسرائيلية الوشيك لقطاع غزة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن نزال قوله إنه تأكد للحركة بأن إسرائيل توشك بالفعل على تنفيذ اعتداء شامل على قطاع غزة، مشيرا أنه من شأن الاجتياح الإسرائيلي أن يعرض أمن الوطن لمخاطر يستدعي درؤها أن يتواجد الجميع في البلاد حاليا.
ومن جانبه أيضا اتهم اللواء جبريل الرجوب، مستشار الأمن القومي للرئيس الفلسطيني إسرائيل بالتمهيد لاجتياح قطاع غزة بحجة حصول حركة حماس على أسلحة متطورة.
وكانت اللجنة المركزية العليا لحركة فتح قد أعلنت في بيان لها تأجيل اجتماع كان يفترض عقده مساء الاثنين في عمان إلى موعد أخر لوجود "أسباب طارئة تخص أمن الوطن".

وجاء في البيان الذي حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه أن سبب التأجيل وجود أسباب طارئة تمس أمن الوطن.
وأضاف: "إن اللجنة المركزية اضطرت بناء على ذلك تأجيل الاجتماع وتكليف عدد من الأخوة الأعضاء للسفر لمعالجة هذه القضايا التي لا تحتمل التأجيل".

وأكدت اللجنة المركزية لحركة فتح أنها ستعلن عن موعد جديد لعقد الاجتماع في وقت قريب.

ولم يعط البيان المزيد من التفاصيل حول ماهية هذه الأسباب.

ومن جانبه، قال السفير الفلسطيني في عمان عطا الله خيري لوكالة الصحافة الفرنسية أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عاد إلى رام الله وأن السبب الرئيسي لتأجيل الاجتماع هو عدم اكتمال النصاب القانوني في ظل غياب سبعة من أعضاء اللجنة البالغ عددهم 16 عضوا.

وكان الرئيس الفلسطيني وصل إلى عمان الأحد في زيارة تستغرق يومين لترؤس اجتماع اللجنة المركزية لفتح.

وأكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لدى استقباله عباس الأحد أن استمرار الخلاف الفلسطيني الداخلي وعدم احتواء التوتر سيؤدي إلى آثار سلبية على مستقبل القضية الفلسطينية، في إشارة إلى الصدامات بين فتح وحماس.

واندلعت صدامات مطلع الشهر الحالي بين أفراد من القوة التنفيذية التابعة لوزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام وأفراد الأمن الفلسطيني الموالية لفتح بزعامة عباس كانوا يتظاهرون للمطالبة بدفع راتبهم.
وأدت هذه الصدامات التي وقعت في ظل مأزق سياسي حول تشكيل حكومة وحدة وطنية إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.
XS
SM
MD
LG