Accessibility links

كريستوفر هيل يقول إن التجربة النووية الكورية قربت بكين بشكل أكبر مع واشنطن


أجرى مساعد وزيرة الخارجية الأميركية كريستوفر هيل مباحثات مع المسؤولين في اليابان تم الاتفاق خلالها على ضرورة الإسراع بتكثيف الجهود لفرض العقوبات الدولية على كوريا الشمالية. وفي هذا الصدد قال:
" نريد الحديث عن تطبيق قرار مجلس الأمن والإجراءات الأخرى التي يمكننا اتخاذها بشكل مشترك لكي نضمن ألا تتمكن كوريا الشمالية من الحصول على التكنولوجيا أو مصادر التمويل الضرورية لمواصلة تلك البرامج".
وأضاف هيل:
" تتشابه طريقة تفكيرنا بشأن هذه القضية مع الصين، وأعتقد أن التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية ساهمت في التقريب بيننا وبين الصين بشكل أكبر وقربت الصين منا، وسنرى خلال الأيام القادمة كيف سيتطور ذلك".

هذا وقد اعلنت الاستخبارات الاميركية الاثنين ان جزيئات جمعتها الولايات المتحدة من الاجواء تؤكد ان التجربة التي اجرتها كوريا الشمالية في التاسع من اكتوبر/ تشرين الاول كانت انفجارا نوويا تحت الارض. واضاف بيان الاستخبارات أن قوة الانفجار كانت ادنى من كيلوطن واحد.
كما اكد المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو الاثنين امام الصحافيين انه تبين ان التجربة الكورية نووية.
واثار ضعف الانفجار شكوكا حول نجاح التجربة التي تبنتها بيونغ يانغ. وكانت طائرة اميركية من طراز "دبليو سي135-" قد جمعت من الاجواء عينات في العاشر من تشرين الاول/اكتوبر غداة التجربة للتحقق من تاكيدات كوريا الشمالية.
وقدم الجمعة مسؤولون اميركيون رفضوا الكشف عن هوياتهم معلومات متناقضة حول نتائج التحليل الاولي لهذه العينات. وكان مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية اعلن في وقت سابق رافضا الكشف عن هويته ان هذا التحليل الاولي لم يكشف جزيئات مشعة.
وقداعلن الرجل الثاني في النظام الكوري الشمالي الاثنين ان بلاده تواجه تهديدا متزايدا من هجوم نووي تشنه الولايات المتحدة، ودعا الجيش والشعب الى التعبئة بمواجهة "الامبريالية". وقال كيم يونغ-نام في خطاب نقله التلفزيون الكوري الشمالي ان التهديد المتزايد يوميا من حرب نووية من جانب الولايات المتحدة يلقي بثقله جديا على امن دولة كوريا الشمالية الاشتراكية.
وندد ايضا بما وصفه المبادرات المعيبة التي تقدمها واشنطن والرامية الى عزل وخنق كوريا الشمالية. وفي هذا الخطاب الذي اوردته وكالة الانباء الكورية الجنوبية "يونهاب" دعا كيم يونغ-نام الجيش والشعب في كوريا الشمالية الى شن كفاح تحت راية الاستقلال وضد الامبريالية.
ورحب كيم بنجاح التجربة النووية في التاسع من تشرين الاول/اكتوبر، مؤكدا ان الدولة الكورية الشمالية ستحقق حتما النصر النهائي في اختبار القوى التاريخي مع الولايات المتحدة.
وفيما تكثف الولايات المتحدة جهودها للإسراع بتطبيق العقوبات الصارمة التي فرضها مجلس الأمن الدولي بالإجماع على كوريا الشمالية يرى بعض المراقبين أن العقوبات ليست كفيلة وحدها بحل الأزمة.

ويوضح أنتوني كوردسمان كبير الباحثين بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن أن هناك حاجة لمزيج من العقوبات والمفاوضات في آن واحد. ويضيف في لقاء مع "راديو سوا":
" إن القضية لا تعني أن العقوبات ليست مهمة، لكن يتعين علينا إدراك الهدف منها وهو تقليص ما يمكن أن تقوم به كوريا الشمالية وخلق ظروف قد تسمح لها بالتخلي عن جميع جهودها النووية، غير أنه من غير الممكن تحقيق ذلك بالعقوبات فقط كما أنه ليس من وسيلة لمعرفة القدرات الأساسية النووية لكوريا الشمالية في هذه المرحلة".

وأوضح كوردسمان أن العقوبات المفروضة لن تحدث أي تأثير على جهود الأبحاث والتطوير التي تقوم بها كوريا الشمالية في المجال النووي والتي تعتبر القاعدة الأساسية لتطوير الأسلحة النووية.
وشدد على ضرورة فرض تلك العقوبات مع إجراء مفاوضات مع بيونغ يونغ ومنحها حوافز لإقناعها بتقليص أنشطتها النووية.
XS
SM
MD
LG