Accessibility links

logo-print

السنيورة يرفض دعوة أولمرت لعقد اجتماع لإحلال السلام


رفض رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة دعوة نظيره الإسرائيلي أيهود أولمرت لعقد اجتماع بينهما من أجل إحلال السلام.

وكرر السنيورة القول إن إن لبنان سيكون آخر دولة عربية توقع اتفاقا مع إسرائيل، وطالب تل أبيب بقبول مبادرة السلام العربية التي أقرتها قمة بيروت عام 2002.

وأضاف أنه بات من الواضح أن ما هو مطلوب من إسرائيل لإثبات رغبتها في السلام هو الانسحاب من الأراضي اللبنانية المحتلة بما في ذلك مزارع شبعا وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 1701 بالكامل، حسب ما جاء في البيان الصادر عن مكتب السنيورة.

وكان أولمرت قد دعا في خطاب له أمام الكنيست الإسرائيلي أمس الاثنين عند افتتاح الدورة الشتوية السنيورة إلى "لقاء مباشر من دون وسطاء لإحلال السلام."

وقال أولمرت: "أنتهز هذه الفرصة وأدعو رئيس الوزراء اللبناني إلى لقاء مباشر معي، من دون وسطاء، من أجل إحلال السلام بيننا وبين لبنان."

وأضاف أولمرت أن "إسرائيل تستطيع أن تكون شريكاً طبيعياً وجدياً لحكومة لبنانية تطمح إلى السلام."

على صعيد آخر، قال رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة إن مجلس الوزراء قرر الدعوة إلى عقد مؤتمر باريس ثلاثة في 15 كانون الثاني/ يناير القادم.

وأضاف أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك عبر عن استعداده لاستضافة المؤتمر مشيرا إلى أن ماليزيا وروسيا وافقتا بالفعل على المشاركة.

وقال وزير المالية اللبناني جهاد أزعور إن لبنان سيطلب المزيد من المساعدات على شكل هبات بعد أن كان سيطلب قروضا ميسرة لأن الحرب الأخيرة أضافت صعوبات مالية إلى المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها البلاد أصلا.
XS
SM
MD
LG