Accessibility links

أعمال عنف متجددة في بغداد وكركوك تسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى


أعلنت مصادر أمنية وأخرى طبية الثلاثاء مقتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة وإصابة آخرين بينهم ثمانية من الشرطة بأعمال عنف في بغداد.

وأوضحت المصادر أن شرطيا واثنين من المدنيين قتلوا وأصيب سبعة آخرون إثر سقوط قذيفة هاون بالقرب من ساحة الواثق في حي الكرادة التجاري صباح الثلاثاء.
وأشارت المصادر أيضا إلى سقوط حوالي ثلاث قذائف أخرى قرب مكان القذيفة الأولى لكنها لم تسفر عن وقوع ضحايا.

وقال مصدر في وزارة الداخلية إن انتحاريا فجر نفسه عند حاجز تفتيش للشرطة الوطنية في منطقة السيدية جنوب بغداد مما أسفر عن مقتل اثنين من العناصر وإصابة خمسة آخرين وأربعة من المارة.

كما أصيب خمسة أشخاص بجروح في انفجار عبوة ناسفة مقابل ملعب الشعب وسط بغداد.

وفي كركوك التي تبعد 255 كلم شمال بغداد، قال العميد عادل إبراهيم إن سيارة مفخخة انفجرت في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء قرب الموقع القديم لأكاديمية الشرطة مما أسفر عن مقتل شخصين يستقلانها أحدهما سوداني على ما يبدو والآخر عراقي.

وفي الحلة 100 كلم جنوب بغداد، أعلنت الشرطة أن مسلحين قتلوا الإثنين موظفا في دائرة كهرباء الفرات الأوسط وأصابوا خمسة من شرطة الكهرباء التي تتولى حماية فريق صيانة إحدى محطات الكهرباء شمال الحلة.

هذا وقد أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية العراقية العميد عبد الكريم خلف الثلاثاء بدء إجراءات إعادة هيكلة الوزارة بطرد أكثر من ثلاثة آلاف من منتسبي الشرطة ممن تورطوا بأشكال عدة من المخالفات.

وقال خلف في مؤتمر صحفي إن الوزارة باشرت عملية إعادة هيكلة تشمل جميع دوائرها، وتتضمن إجراءات واسعة في صفوف الشرطة الوطنية.
وأضاف قائلا إنه تم نقل اللواء رشيد فليح قائد الفرقة الأولى للشرطة الوطنية واللواء مهدي صبيح قائد الفرقة الثانية للشرطة الوطنية إلى مناصب مدنية أعلى في الوزارة.
وأكد أن هذه الخطة بدئ في تطبيقها خلال الأسبوع الحالي مشيرا إلى إلغاء مقر الفرقتين الأولى والثانية للشرطة الوطنية وربط جميع الألوية التابعه لها بقائد الشرطة الوطنية الجديد على أن تبدأ في ممارسة مهامها الأسبوع المقبل.
وتابع قائلا إن هذا التغيير يأتي ضمن إصلاحات إدارية معتبرا هذه الإصلاحات أمرا طبيعيا.
وأوضح أن عدد المنتسبين الذين تم طردهم من سلك الشرطة تجاوز الثلاثة آلاف مشيرا إلى طرد 1,228 منهم بسبب قضايا جنائية مثل التزوير وتجاوزات في مجال حقوق الإنسان وقضايا أخرى. وتابع قائلا إن الطرد كان بناء على أمر مباشر من وزير الداخلية جواد البولاني.
وأضاف خلف أن الباقي طردوا لتقصيرهم بدرجة كبيرة في أداء واجباتهم تجاه بعض العمليات الإرهابية في محافظات مثل الديوانية وديالى.
XS
SM
MD
LG