Accessibility links

المجلس الاقتصادي والاجتماعي للجامعة العربية يختتم اجتماعاته في العاصمة اللبنانية بيروت


دعا المجلس الاقتصادي والاجتماعي للجامعة العربية الثلاثاء في ختام لاجتماعه إلى المشاركة الفعالة لإنجاح مؤتمر باريس 3 لدعم لبنان، وأقر جملة إجراءات لدعم الاقتصاد اللبناني بعد العدوان الإسرائيلي الأخير أبرزها في مجال السياحة والنقل والعبور والتصدير.

وقد تضمنت التوصيات التي صدرت إثر اجتماع استثنائي دعوة الدول العربية للقيام بالاتصالات اللازمة مع الدول المانحة لحثها على المشاركة في مؤتمر المانحين الخاص بلبنان.

وكان رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة قد شدد في افتتاح أول اجتماع عربي استثنائي لدعم إعمار لبنان على أهمية المشاركة العربية في مؤتمر باريس 3 الذي سيعقد في العاصمة الفرنسية منتصف يناير/كانون الثاني عام 2007.

ومن أبرز مقررات الاجتماع الذي انعقد في بيروت ليوم واحد إعلان عام 2007 عام السياحة في لبنان عبر دعوة المجلس الوزاري العربي للسياحة والمؤسسات العاملة في مجال السياحة بالدول العربية لتفعيل هذا التوجه ودعم حملة ترويجية لتشجيع المواطنين العرب لقضاء عطلاتهم في لبنان.

وكانت القطاعات الانتاجية الأكثر تضررا جراء الحرب الإسرائيلية التي ارتفعت خسائرها إلى مليارات الدولارات.

كما نصت التوصيات على دعم لبنان في مجالات التجارة والنقل عبر دعوة الدول العربية إلى اتخاذ جملة إجراءات أبرزها إعفاء الشاحنات من رسوم العبور في أراضيها لفترة سنتين مع تسهيل الإجراءات الحدودية.

ودعت المقررات إلى معاملة المنتجات الصناعية والزراعية معاملة خاصة لتسهيل دخولها إلى الأسواق العربية عبر إجراءات أبرزها إعفاء المنتجات اللبنانية من رسوم الموانئ ورسوم التخزين لفترة ثلاث سنوات.

وطالب المجلس القطاع الخاص العربي ومؤسساته بالمساهمة الفعالة في إعادة الإعمار والبناء في لبنان خصوصا عبر زيادة الاستثمار معلنا عن عقد مؤتمر لرجال الأعمال والمستثمرين العرب خاص بلبنان في بيروت خلال ربيع عام 2007 تحت عنوان "دعم ومساندة لبنان في إعادة الإعمار وتأهيل اقتصاده لمواجهة آثار العدوان الإسرائيلي".

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية قد دعا في الجلسة الافتتاحية إلى إقرار سلسلة من المقترحات توصل إليها اجتماع لكبار المسؤولين والخبراء العرب الاثنين في مختلف المجالات التجارية والسياحية والصحية والبيئية والتربوية.

وقد حضر الاجتماع عدد من وزراء المال والاقتصاد العرب أو ممثليهم وأبرزهم وزير المالية الكويتي بدر مشاري الحميضي، ووزير المالية البحريني أحمد بن محمد آل خليفة، ووزير المالية القطري يوسف حسين كمال، ووزير الاقتصاد العماني أحمد بن عبد النبي مكي. ومثل السعودية نائب رئيس صندوق التنمية يوسف البسام.

يذكر أن عدة دول عربية قدمت هبات للبنان وودائع لمصرفه المركزي أبرزها المملكة العربية السعودية والكويت وقطر والإمارات.
XS
SM
MD
LG