Accessibility links

logo-print

عباس يدعو إلى حكومة تكنوقراط إذا تعذر تشكيل حكومة وحدة وطنية


دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مؤتمر صحافي عقده في رام الله في الضفة الغربية إلى إقامة حكومة تكنوقراط قادرة على تأمين التواصل مع الخارج والنهوض بالاقتصاد الفلسطيني ومواجهة التحديات السياسية والأمنية.
وحمل عباس حركة حماس مسؤولية الوضع الحالي بسبب تراجعها عن الاتفاق الذي وقعه مع رئيس الحكومة إسماعيل هنية لتشكيل حكومة الوحدة.
وأضاف عباس إن الحكومة الحالية تتحمل مسؤولية انسداد الأفق السياسي الداخلي بسبب رفض الحكومة التي تترأسها حركة حماس الاعتراف بإسرائيل ورفضها المبادرة العربية.
وقال عباس: "إن حكومة الوحدة الوطنية التي تتوافق مع مبادئ الشرعية العربية والدولية هي الحل المثالي للخروج من الأزمة الحالية."
ولفت عباس إلى أنه إذا لم يتسن تشكيل حكومة كفاءات فإنه سيبحث خيارات أخرى للخروج من الأزمة، دون أن يستبعد تنظيم استفتاء حول مبادرة ترمي إلى هذا الغرض. وشدد على أنه سيتخذ إجراءات دستورية في وقت قريب جدا بحق الحكومة لإنقاذ الوضع الفلسطيني من المأزق الذي يعاني منه، مؤكدا أن هذه الإجراءات ستتخذ في أسرع وقت ممكن ولكنه لم يحدد طبيعتها ولا موعدا لذلك.
وقال عباس إن الأولوية هي في تأمين معيشة الشعب قبل التمسك بالديموقراطية وما أنتجت في إشارة إلى نجاح حركة حماس في الانتخابات التشريعية الأخيرة.
ووصف عباس الوزارات السيادية كالخارجية والداخلية والمالية بمثابة وزارات لصيقة برئيس السلطة ولم يمانع في تسليمها إلى أصحاب كفاءة من خارج حركتي فتح وحماس.
XS
SM
MD
LG