Accessibility links

logo-print

الهاشمي ينفي اندلاع حرب أهلية في العراق ويرحب برفض الرئيس بوش تقسيم العراق


نفى نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الأربعاء وقوع حرب أهلية في العراق الذي يجتاحه العنف مشددا في الوقت نفسه على أن المصالحة هي ضرورة ملحة لوقف إراقة الدماء.

وأضاف الهاشمي الذي بدأ الثلاثاء زيارة للأردن تستغرق يومين إن هناك دما يسفك وتوترا طائفيا كما يقتل العديد من الأبرياء ولكننا لسنا في حرب أهلية.

وعند سؤاله عن الحلول التي يمكن أن تنهي أعمال العنف الطائفي على الأخص بين السنة والشيعة، قال الهاشمي: "المصالحة والعزم والتصميم".

وأقر الهاشمي بأن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يواجه موقفا صعبا في جهود استعادة الأمن والاستقرار في العراق.

وعند سؤاله فيما إذا كان وجود القوات المتعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة في العراق جزء من المشاكل التي تواجه العراق، قال الهاشمي إن ذلك يعتمد على تصرفاتهم وربما يكون وجودها جزءا من المشكلة وقد يكون حلا لها.

وأضاف أن العراق بحاجة القوات المتعددة الجنسيات في الوقت الحاضر لكنها ينبغي أن تخضع لقرارات السلطة في العراق، وهذا أمر ربما سيكون له أسبقية في محافظة الأنبار.

من جانب آخر، اعتبر الهاشمي أن وضع جدول زمني مشروط لانسحاب القوات المتعددة الجنسيات في العراق هو "حاجة ملحة". وجدد الهاشمي اتهامه لجهات خارجية بالتدخل في شؤون العراق.
من جهته، جدد رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت دعم عمان الكامل للعملية السياسة وعملية المصالحة في العراق.
وقال البخيت: "نريد أن نرى كل مقومات الشعب العراقي يصلون إلى توافق بما يضمن وحدة العراق".
XS
SM
MD
LG