Accessibility links

الموسيقى الصاخبة عن طريق سماعات الاذن تضر بالسمع


توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن الاستماع الى موسيقى صاخبة عن طريق سماعات الاذن من مشغل موسيقى رقمي لاكثر من 90 دقيقة يوميا قد يؤدي الى الاضرار بحاسة السمع.
وشملت الدراسة 100 طالب يدرسون لنيل درجة الدكتوراة وخلصت الى أن الذين يستمعون الى موسيقى بصوت عال يصل الى 80 في المئة من طاقة المشغل يجب أن يستمعوا اليها لمدة تقل عن 90 دقيقة يوميا.
وقال برايان فليغور الذي قاد فريق البحث لرويترز انه اذا تجاوز الشخص في يوم ما المدة ولكن لم يستخدم سماعات الاذن بقية الاسبوع فانه لن يتعرض لخطر كبير.
وخلصت الدراسة الى أن اولئك الذين يستمعون للموسيقى لفترات طويلة ولكن بقدرة صوتية تبلغ من 10 الى 50 في المئة من طاقة الاجهزة لا يتعرضون لمشاكل. ولكنها اكتشفت أن تشغيل الموسيقى عند الطاقة الصوتية القصوى لمدة أكثر من خمس دقائق يعرض الشخص الى خطر فقدان السمع.
وتسري نتائج الدراسة التي شارك فيها كوري بورتنف الذي يحضر الدكتوراة على الاطفال والبالغين على السواء. ولا يعرف الباحثان ما اذا كان الاطفال أكثر عرضة للخطر من الكبار.
واكتشف العالمان أيضا عدم وجود اختلافات في مستويات الصوت بين أنواع من مشغلات الموسيقى الرقمية أو بين أنواع الموسيقى المختلفة التي خضعت للاختبار مثل موسيقى الروك وموسيقى الريف الاميركي وموسيقى R&B وهي خليط من موسيقى الجاز والبلوز.
وقال فليغور وهو متخصص في السمعيات بمستشفى الاطفال في بوسطن وكلية الطب في جامعة هارفارد ان الذين يستمعون الى الموسيقى بصوت عال وبشكل مستمر لا يدركون أن عملية فقدان حاسة السمع قد تحتاج ما يصل الى عشر سنوات حتى تظهر.
وقال فليغور بأنه يشعر بقلق على الشبان الذين سيبلغون 23 أو 24 أو 25 عاما وهم مصابون بفقدان سمع واضح نتيجة لتأثير الضوضاء وسيتعين عليهم أن يعيشوا نحو 60 عاما أخرى بسمع يزداد تدهورا.
XS
SM
MD
LG